نائب إيراني:”التغيير الديمغرافي يهدد إقليم الأحواز لصالح الوهابية”

نائب إيراني:”التغيير الديمغرافي يهدد إقليم الأحواز لصالح الوهابية”

قال عضو لجنة الطاقة في مجلس النواب الإيراني، هدايت الله خادمي، إن الوهابية تعمل بشكل مكثف في إقليم الأحواز، وإنه إذا استمرت هجرة الفرس من الإقليم بسبب العواصف الترابية، ستتم تغيير التركيبة السكانية في الأحواز لصالح الوهابيين.

وادعى مندوب مدينة ايذج (شمال شرقي الأحواز) في البرلمان الإيراني أن سكان الأصليين لإقليم الأحواز هم من القومية الفارسية، كما أبدأ قلقه إزاء ما سماه بــ«التغيير الديمغرافي للإقليم بسبب العواصف الترابية وتوطين العرب في المدن لصالح الوهابية»، وفقاً لما نشرته وكالة فارس للأنباء.

وأضاف خادمي أن إقليم الأحواز منطقة صناعية وزراعية وتحتاج إلى عدد كبير من اليد العاملة، داعياً الحكومة الإيرانية بزج المزيد من المستوطنين الفرس في الأحواز والعمل على منع عودة الفرس من الإقليم إلى المدن الإيرانية لمواجهة ما اسماه بالمد الوهابي، على حد وصفه.

وطالب الحكومة الإيرانية بالعمل الجاد على مواجهة ما اسماه بالمد الوهابي ومنع التغيير الديمغرافي في المنطقة، مضيفاً أنه تترتب على الهجرة بسبب التلوث البيئي تبعات أمنية كثيرة. وأكد خادمي أنه لا يرقب السكان الأصليين للإقليم بالهجرة من موطنهم لكن بسبب حرارة الجو والتلوث البيئي وقلة المرافق المعيشية وعدم الاهتمام بمشاكل المواطنين تسبب في هجرة المئات من العوائل الفارسية إلى المدن الإيرانية، وقال إن تغيير الحكومات في إيران لم يأدي إلى تغيير الظروف في الإقليم، وإن المواطنين لا يزال يعانون من العواصف الترابية وقلة المرافق.

وتابع قائلاً «هنالك عوائل بسبب عدم القدرة على الهجرة إلى المدن الإيرانية أصبح يعانون من الأمراض المزمنة بسبب العواصف الترابية»، مؤكداً أن العراق مصدر العواصف الترابية في الأحواز، وأن حرق النخيل وحرف مجرى الأنهار وتجفيف الأهوار في الأحواز تسبب تدهور الوضع أكثر.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.