الإرهاب من الإسلام ومن أنكر ذلك فقد كفر

جنود الخلافة يطبقون الحدود على الرافضة المشركين

الإرهاب من الإسلام، ومن أنكر ذلك فقد كفر

وذلك لقوله تعالى: {وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم}، فإرهاب الأعداء الكفار واجب شرعي بنص هذه الآية، ومن أنكر ذلك فقد كفر لقوله تعالى: {وما يجحد بآياتنا إلا الكافرون}، والجحد هو الإنكار والتكذيب باللسان، وقال تعالى: {ومن أظلم ممن افترى على الله كذباً أو كذّب بالحق لما جاءه أليس في جهنم مثوىً للكافرين}، فمن قال أن الإسلام برئ من الإرهاب أو أراد التفريق بينهما؛ فقد كفر، فالإرهاب من الإسلام.
وبهذا تعلم أن الذين يقولون؛ إنهم يريدون أن يحاربوا الإرهاب؛ إنما هم يريدون محاربة الإسلام على الحقيقة، وأن مكافحة الإرهاب تعني مكافحة الإسلام، وإنما هم يلبسون الحقائق على الجهلة.

مسودة للشيخ عبد القادر بن عبد العزيز

Like what you read? Give عباس الجنابي a round of applause.

From a quick cheer to a standing ovation, clap to show how much you enjoyed this story.