تفاصيل تكشف لأول مرة عن المدني الذي قاد انقلابيي تركيا
المدني ذو القميص الأزرق يشتبه به أحد الشهود أنه خلوصي آكار- حرييت

تفاصيل تكشف لأول مرة عن المدني الذي قاد انقلابيي تركيا

نشرت صحيفة “حرييت” التركية تقريرا استعرضت فيه حقائق ومعلومات تكشف لأول مرة حول دور أحد الرجال المدنيين الذين لعبوا دورا قياديا في التخطيط والتدبير للانقلاب في تركيا.
 
 وقالت الصحيفة، في التقرير الذي ترجمته “عربي21”، إن صورا حصرية ظهر فيها قائد هيئة الأركان التركية، خلوصي أكار، تضمنت رسائل مشفرة حول خفايا العملية الانقلابية قبل تنفيذها ليلة 15 تموز/ يوليو. 
 
 وذكرت الصحيفة أن الشخص الذي ظهر في الصورة بثياب مدنية، وكان يرتدي قميصا أزرقا، والذي يشتبه به أحد الشهود الأتراك أنه قائد الأركان التركية، “زرع أجهزة تنصت في مبنى حكومي”. 
 
 وأضاف التقرير أن المدعي العام لأنقرة تمكن من الحصول على صور حصرية توضح تماما حقيقة ما حدث على مستوى رئاسة هيئة الأركان التركية في نفس الليلة التي تم التخطيط فيها لتنفيذ العملية الانقلابية الفاشلة. 
 
 وذكرت الصحيفة أن تشفير السلطات التركية للمراسلات التي تبادلها الجنرال خلوصي أكار مع قادة أتراك، وأشخاص آخرين عن طريق تطبيق المحادثات “بايلوك”، أثبتت وجود شبكة معقدة من العلاقات بين عديد الأطراف الذين لديهم اتصالات مباشرة بمنظمة كولن، العقل المدبر للانقلاب. 
 
 وأضافت “حرييت” أن عملية فك شفرات الرسائل في “بايبلوك” كشفت عن وجود صور ومراسلات مباشرة بين قادة الانقلاب، ومسؤولين في الدولة، الذين ظهروا في الصور التي كشفت عنها عمليات التحقيق الشاملة التي انطلقت بعد المحاولة الانقلابية. 
 
 وفي الختام، قالت الصحيفة إنّ الرسائل التي تضمنها تطبيق “بايلوك” الذي يعتبر تطبيقا محليا غير آمن وغير متداول بشكل كبير، كشفت هوية آلاف الأشخاص المتورطين في الانقلاب، قبل أن تقوم المخابرات التركية لاحقا بملاحقتهم وإلقاء القبض عليهم بناء على تلك المعطيات.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.