تتزف تنزف قدمي،

على شهر اغسطس، فوق ارصفة الندمِ

على درب وثقت به وخذلني،

تحت ينابيع من مسكرات العنبِ

على شاطئ لم ازوره قط، وهاجس حبسه الصمت

وصفحات من نزار، وأوتار عود تغني بأجمل الأسرار

على خريطة مدينة منسية،وخيالات قصص وردية

نزفت نزفت قدمي

فرسمت بها ميدان حربٍ قبلية