Astana Open Letter: We refuse to place the fate of our loved ones in the hands of armed men

To the delegations attending Syrian peace talks in Astana: the Syrian armed opposition groups, the Syrian government and the Russian, Turkish and Iranian governments —

We refuse to place the fate of our loved ones in the hands of armed men.

The fate of our country’s more than 100,000 arbitrarily detained and forcibly disappeared sons and daughters is not a file for your military talks in Astana. We do not accept prisoner exchanges arranged between military sides as a replacement for a real solution to the horror of mass detention in Syria. We cannot describe the pain we feel at the separation from our peaceful sons and daughters, husbands and wives, and siblings. Every minute of every day we wonder where they are and how they are doing.

It is precisely the peaceful detainees, those who have never picked up a gun, who will suffer from the detainees file being taken up in Astana. Who will be there to advocate for them when the military sides begin conducting prisoner exchanges for their own people? Our civilians will be forgotten.

There is no greater indicator of this than the fact that the visas of the Families for Freedom to travel to Astana for the talks were denied. We wanted to be there because we plan on being everywhere the fate of our loved ones is being discussed. Of course, almost every man in Syria who has fired a weapon has ensured their representation at the Astana talks. Peaceful women advocating for their peaceful family members were forced to stay at home.

We support efforts to stop the bombs and the fighting and pursue a ceasefire in Astana. But please leave our detention file for the Geneva peace process. We do not want the issue of detention to be “resolved” though prisoner exchanges between military sides.

Signed, 
Families for Freedom

إلى الوفود التي ستحضر محادثات السلام السورية في الأستانة: فصائل المعارضة المسلحة السورية والحكومة السورية والحكومات الروسية والتركية والإيرانية

نرفض وضع مصير أقاربنا في أيدي من يحملون السلاح.

إن مصير أكثر من مئة ألف من أبناء سوريا الذين تعرضوا للاعتقال التعسفي والإخفاء القسري ليس ملفاً قابلاً للنقاش أثناء المحادثات العسكرية في الأستانة. إننا نرفض طرح عملية تبادل الأسرى بين الأطراف العسكرية كبديل لإيجاد حل حقيقي لمسألة الاعتقال والإخفاء القسري في سوريا. لا يمكننا وصف الألم الذي يسببه بعدنا عن أبنائنا وبناتنا وأزواجنا وزوجاتنا وإخوتنا وأخواتنا المعتقلين وعدم معرفتنا بمكان وجودهم ووضعهم.

في حال تم نقاش موضوع المعتقلين في الأستانة فإن هذا سينعكس سلباً على المعتقلين السلميين على وجه الخصوص. من سيكون هناك لتمثيل قضيتهم عندما تبدأ الأطراف العسكرية بالتفاوض حول أسراهم؟ ليس لدينا شك أنه سيتم نسيان المدنيين.

لعل أكبر مؤشر على هذا الموضوع هو رفض إعطاء “عائلات لأجل الحرية” تأشيرات سفر إلى الأستانة. أردنا الحضور لأننا نخطط للتواجد في كل مكان تتم فيه مناقشة مصير مفقودينا ومعتقلينا. وبينما يحظى كل رجل حمل السلاح في سوريا تقريباً بتمثيل في الأستانة، لم تتمكن مجموعة من النساء السلميات اللواتي يردن تمثيل أقاربهم السلميين من الحصول حتى على تأشيرة سفر.

إننا نؤيد الجهود الرامية إلى وقف القصف والاقتتال والسعي إلى وقف إطلاق النار في محادثات الأستانة. لكننا نرجو ترك ملف المعتقلين من هذه المحادثات ومناقشته في إطار محادثات جنيف. لا نريد أن يتم “حل” ملف المعتقلين من خلال عمليات تبادل الأسرى بين الأطراف العسكرية.

عائلات من أجل الحرية —

Who are the Families for Freedom?

We are Syrian families demanding freedom for all the country’s sons and daughters. These demands are not just for our own families, but for every Syrian family with a detainee. Our position is against enforced disappearance and arbitrary detention by the Syrian regime and all parties to the conflict. We want to mobilise the public to pressure all sides to comply with our demands. We will continue to expand our collective effort to include the largest number of families, regardless of their affiliations.

Our demands

We, as families, demand the immediate release of our relatives who have been unlawfully detained, and until then, we call for the following:

  1. Pressure the Syrian regime and all warring sides to immediately release a list of names of all detainees, along with their current locations and statuses, and to immediately stop torture and mistreatment. In the case of death of a detainee, a death certificate along with a report on causes of death and burial location must be presented to the families
  2. Pressure the Syrian government to allow international humanitarian organizations to immediately deliver food and medical aid, and to grant international rights groups access to detention facilities to closely monitor living conditions in order to guarantee civil detention facilities to meet healthy living standards
  3. Abolish exceptional courts, especially field, war and counter-terrorism courts and guarantee fair trials under a supervision from the United Nations

من نحن؟

  • نحن عائلات سورية تطالب بالحرية لأبنائها
  • نحن نطالب باسم كل من له معتقل في سوريا وليست مطالبنا شخصية
  • موقفنا ضد الإخفاء القسري والاعتقال التعسفي الذي يرتكب من النظام السوري وكل أطراف النزاع
  • نريد التأثير على الرأي العام لنتمكن من الضغط على جميع الأطراف لتحقيق مطالبنا
  • لانريد أن تكتفي الحملة بالأشخاص الحاليين وانما نريد ان نستمر بالعمل ليكون جهداً تراكمياً يشمل اكبر عدد من العائلات بغض النظر عن انتماءاتهم

مطالبنا

نطالب كعائلات بالإفراج الفوري عن أهالينا الذين تم اعتقالهم دون أن يرتكبوا أي جرم يستحقون السجن بسببه، وحتى يتم ذلك نطالب

بما يلي:

  1. الضغط على النظام السوري وكافة أطراف النزاع للكشف الفوري عن جميع الأسماء المحتجزة لديهم وعن أماكن تواجدهم ومصائرهم, بالإضافة إلى ووقف التعذيب وسوء المعاملة عنهم، وفي حال الوفاة تسليم شهادات وفاة تتضمن أسباب الوفاة والكشف عن اماكن دفنهم
  2. السماح للمنظمات الإنسانية الدولية بإدخال المساعدات العاجلة من دواء وغذاء إلى مراكز الاحتجاز والمنظمات الحقوقية الدولية بالدخول الى مراكز الاحتجاز للاطلاع على أوضاعهم عن كثب وذلك في سبيل تأمين أماكن احتجاز مدينة تتوافر فيها الشروط المعيشية الصحية
  3. إلغاء كافة المحاكم الاستثنائية وفي مقدمتها المحاكم الميدانية ومحكمة الإرهاب والمحاكم الحربية وإلغاء كافة مفاعيلها وضمان محاكمة عادلة لهم في محاكم وطنية بإشراف الأمم المتحدة