الولايات المتحدة لا تعتقد أنه يوجد فائز واضح في الانتخابات الرئاسية #ايران #رأي_من_سرنگوني

واشنطن بوست: الولايات المتحدة لا تعتقد أنه يوجد فائز واضح في الانتخابات الرئاسية للنظام الإيراني.. التغيير الحقيقي يكمن في إسقاط هذا النظام

كدت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها بتأريخ 19مايو/ أيار 2017 تقول: لا يوجد من يفوز جراء الانتخابات الرئاسية للنظام الإيراني بشكل واضح، إذا يكمن التغيير الحقيقي في إيران في إسقاط الجمهورية الإسلامية.
وتابعت واشنطن بوست تقول:
ترى الولايات المتحدة أنه لا يوجد هناك طرف في الانتخابات الرئاسية في إيران يحظى بدعم، كما لا تعلق أمريكا أملا على فوزه…
كما أكد كلا المرشحين على الالتزام بالبرنامج النووي ملتزمين بتمديد بمشاريع وطموحات توسعية يمررها النظام الإيراني بغية بسط هيمنته في الشرق الأوسط وذلك بأي وسيلة كانت منها ما يقوم بها من التدخلات العسكرية في كل من العراق وسوريا ودعم الميليشيات في اليمن وهجوم السفن الأمريكية في الخليج.
وراهن روحاني على أن النظام الإيراني بوسعه أن يمضي قدما في هذه الحروب ويحسن استثماراته وصفقاته التجارية الاقتصادية.

واشنطن بوست

… ويشاع أن رئيسي يعتبر بديلا محتملا للولي الفقيه البالغ من العمر 77عاما…
ولا يقدم روحاني تغييرات ديمقراطية حقيقية، لذلك لا يحظى بدعم شعبي.
ويرى عدد من المحللين أن الغرب سيواجه ظروفا أحسن جراء فوز رئيسي في الانتخابات كونه من شأنه أن يجعل النظام الإيراني في عزلة دولية مرة أخرى مما يتسبب في إثارة الانتفاضات الداخلية…
وكانت إدارة أوباما تتوقع أن يؤدي ما يعلنه روحاني من الانفتاح الاقتصادي إلى حدوث تغيير في إيران غير أن التغيير الحقيقي في إيران يكمن في إسقاط الجمهورية الإسلامية.
كما ومن شأن فوز رئيسي أن يحبط تطلعات الشعب الإيراني إلى التغيير بشكل قصير الأمد ولكنه من شأنه أن يخلق فرصة لوضع لحد لهذ النظام في إيران.

There’s no clear winner for America in Iran’s presidential election

By Editorial Board May 18 at 7:51 PM

IRAN’S PRESIDENTIAL election on Friday is a familiar contest between a relative moderate, the incumbent Hassan Rouhani, and a hard-line conservative backed by the Revolutionary Guard and, it seems, Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei. It’s not correct to say the difference between them is insignificant: Mr. Rouhani, embraced by Iran’s educated middle class, favors more relaxed enforcement of Islamic rule at home and engagement with Western investors abroad, while opponent Ebrahim Raisi is a populist who rails against foreign influence and predicts the “Zionist regime” of Israel will be “wiped . . . from Jerusalem.”

From the U.S. point of view, however, it’s not clear that there’s a side to root for in what will be the 12th presidential election since the 1979 revolution. Both candidates have promised to stick with the 2015 deal that froze Iran’s production of enriched uranium and other nuclear activities for about a decade. And both appear committed to Iran’s aggressive bid for hegemony in the Middle East by other means, including military interventions in Iraq and Syria, support for rebels in Yemen and harassment of U.S. ships in the Persian Gulf.

Mr. Rouhani’s bet has been that Iran can wage those wars while simultaneously boosting its economy with lucrative investment and trade deals. So far he’s been half-right: Iran has doubled its oil exports since the nuclear deal, boosting economic growth to more than 7 percent. But big Western banks and investors have largely stayed out of Tehran, in part because of lingering U.S. sanctions. The government has consequently been unable to finance big infrastructure projects, and ordinary Iranians have seen few benefits. Unemployment remains stuck at more than 12 percent.

Read More:

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.