اليوم الـ7 لاضراب عن الطعام لـ #حماية_اللاجئين_السوريين - #صيدنايا_لبنان

في اليوم السابع للاضراب عن الطعام في هولندا وفرنسا وتركيا ودول اخري في العالم كانت الاجواء ممطرة وتعرض احد المضربين نظرا لسوء الاحوال الجوية وتدهور الحالة الصحية لأحد المضربين عن الطعام الناشط زكريا حلاق لذا ترك المعتصمون في هولندا الساحة الاعتصام مبكرا اليوم

ويذكر ان مراسل قناة امستردام التقى بالمضربين عن الطعام واكدت الناشطة جينا شعشاعة على مطالب المعتصمين بما فيها تحقيقات مستقلة دولية وليست تحقيقات لبنانية

إثر التجاوزات الأخيرة من قبل الجيش اللبناني بحق اللاجئين السوريين، قررت مجموعة من الناشطين السوريين حول العالم القيام بإضراب مفتوح عن الطعام.إثر التجاوزات الأخيرة من قبل الجيش اللبناني بحق اللاجئين السوريين، قررت مجموعة من الناشطين السوريين حول العالم القيام بإضراب مفتوح عن الطعام.

التجاوزات التي قام بها الجيش اللبناني تمثلت باعتقال اللاجئين السوريين بشكل تعسفي، وممارسة التعذيب على هؤلاء المعتقلين، مما أدى إلى مقتل أربعة لاجئين على الأقل تحت التعذيب. كما قام الجيش بإهانة اللاجئين بشكل علني وهدم خيامهم. مما يؤكد أن الوضع الأمني العام لهؤلاء اللاجئين متدن ولا يصل إلى أقل سوية لازمة للحياة بشكل طبيعي.

اليوم السابع من اضراب عن الطعام في امستردام
رنا الجندي في باريس في اليوم السابع من الاضراب عن الطعام
المضربين عن الطعام في امستردام هولندا في اليوم السابع

إثر تلك الجرائم، أعلنت مجموعة من الناشطين السوريين حول العالم إضراباً مفتوحاً يطالبون من خلاله بالمطالب التالية:

1- فتح تحقيق بمقتل لاجئين سوريين تحت التعذيب على يد الجيش اللبناني.

2- محاسبة الجناة والمسؤولين عن الجرائم الأخيرة بحق اللاجئين.

3- حماية اللاجئين السوريين في لبنان وغيره من الدول.

بدأ الإضراب يوم الأربعاء 5 تموز/يوليو 2017 كمبادرة فردية من الناشطتين عزة مرتضى في هولندا ورنا الجندي في فرنسا. ولكنه ما لبث أن توسع ليشمل مساء الأحد 9 تموز/يوليو قرابة ثلاثين ناشطاً من عدة دول، ويصل إلى خمسة وثلاثين مساء الإثنين 10 تموز، بينهم مقيمون في سوريا، ومعتقل في سجون نظام الأسد. وما زال عدد المضربين في ازدياد، مما يؤكد أهمية الموضوع وخطورته. كما التف حول المضربين العشرات من المتعاطفين والمؤيدين له.

يتوجه الإضراب إلى المنظمات الدولية والحقوقية طالباً منها التحرك بشكل عاجل وفعال من أجل إنقاذ اللاجئين السوريين في لبنان، عبر تحقيق المطالب التي يتبناها، وتنفيذ كل ما تراه تلك المنظمات ضرورياً لمنع تحول وضع اللاجئين السوريين في لبنان إلى كارثة إنسانية جديدة.

من المؤسف، أن نرى تجاوزات خطيرة لحقوق الإنسان في دولة لبنان التي ساهمت في صياغة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. ومن الخطير بمكان، أن نرى الكثير من الحقوقيين في لبنان مكمومي الأفواه، أو خائفين من التدخل فيما يخص حقوق اللاجئين السوريين.

التجاوزات بدأت بالاعتقال والقتل تحت التعذيب، وإن لم تجد رادعاً فستصل إلى تهجير جميع اللاجئين السوريين مرة أخرى نحو وجهة غير معروفة هذه المرة.

التجاوزات بدأت بحق اللاجئين السوريين، ولكن إن لم تتوقف فستطال المواطنين اللبنانيين وغيرهم في لبنان.

التجاوزات بدأت في لبنان، وإن لم تتدخل المنظمات الدولية، فإننا سنراها تظهر في دول أخرى وبأشكال مختلفة.

لقد حذر الكثيرون منذ سنوات، من خطورة ترك انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا بلا رادع أو ضابط. وكان الخوف أن تنتقل تلك الانتهاكات من سوريا إلى دول أخرى، وتصبح هي القانون السائد نظراً لحصانة المجرمين وضعف رعاة حقوق الإنسان. وها نحن اليوم نرى تلك الانتهاكات تنتقل إلى لبنان، وتهدد بالانتقال إلى دول عديدة أخرى.

لذلك، ينادي المضربون عن الطعام تضامناً مع اللاجئين السوريين في لبنان، المنظمات الدولية كيلا تتردد في تحركها وبشكل عاجل لحماية اللاجئين والحفاظ على حقوقهم. فقد يكون ذلك التحرك هو الفرصة الأخيرة لإنقاذ شرعة حقوق الإنسان وثقافتها، لا في لبنان وحده بل في العالم أجمع.

أسماء المضربين عن الطعام وأماكن تواجدهم، صباح يوم الثلاثاء 11 تموز/يوليو 2017:

المضربون:

في فرنسا: رنا الجندي (باريس)، وبسام حجي مصطفى (باريس)، ومصطفى عرعور (باريس).

في هولندا: عزة مرتضى (أمستردام)، خالد محمد (أمستردام)، نزار عدنان نزار (أمستردام)، جينا شعشاعة (أمستردام)، مي طاهر (أمستردام)، رضوان الحسين (أمستردام)، أحمد مصطفى سحلبجي (أمستردام)، زكريا الحلاق (أمستردام).

في تركيا: أمجد الساري (إسطنبول)، حسين بصبوص (إسطنبول)، رجا قنطار (بورصا)، باسل الخلف أبو محمد (قونيا)، محمد المضحي (إسطنبول)، براءة الغدير (عينتاب).

في ألمانيا: أحمد الموسى (برلين)، ومحمد أبو الحسنين (برلين)، محمد هنتش(برلين)، وعبد الرحمن العبد القادر (هامبورغ)، تل الغزالي (برلين).

في مصر: وسيم الحمصي (القاهرة).

في سوريا: وسيم الحسن (الباب)، عبد المنعم الحميدي (أعزاز)، معتقل بلا اسم (سجون الأسد).

النمسا: رشا علوان (فيينا)، سميرة المسالمة (فيينا).

السويد: مأمون الحموي (ستوكهولم).

الولايات المتحدة: حسان المالح (بوسطن).

السعودية: بشرى الواكي (الرياض).

شارك جزئياً في الإضراب وأوقفه لأسباب خاصة به:

فرنسا: طه المحمد (باريس)، ومحمد قدري العثمان (باريس).

تركيا: أحمد مستو (عينتاب).

ألمانيا: محمد السيد (ماينز)، إياس عدي (برلين).

منسقو حملة الإضراب عن الطعام:

فرنسا : رنا الجندي

هولندا : عزة مرتضى.

تركيا : حسين بصبوص.

المنسق العام للحملة: بشر حاج إبراهيم (فرنسا)

للتواصل : عبر الإيميل hajibrahim@gmail.com ، عبر الهاتف +33611688111

لمتابعة الحملة عبر فيسبوك :

https://www.facebook.com/Strike4Syria

Show your support

Clapping shows how much you appreciated Iran Arab Spring’s story.