#FreeSyria أن تبقى عالقاً تحت الأنقاض، هذا يعني أن تتحمل سكرات موتك كلها دفعةً واحدة

أن تبقى عالقاً تحت الأنقاض، هذا يعني أن تتحمل سكرات موتك كلها دفعةً واحدة، وأنت تحسب جسدكَ وحده القبر الذي سيتسع لك!

ستغيب قليلاً عن الوعي,

وتحييك بعدها نصال الشظايا,

وأحيانا يحييك ثقل أثاث بيتك فوق صدرك..

يصرخ فيك صارخٌ من بعيد: “أهناك أحد, أهناك أحد”

وأنت وحدك تحت الركام!

لا شيء معك إلا شظاياك التي تعشقت جسدَك، وصوتاً ضعيفا لا يقوى أن يفارق شفتيك!

ليعود الصارخ “هل من أحدٍ هنا”

“هل من أحد!”

صخرتك فوق صدرك!

فتصرخ بداخلك “نعم، أحدٌ هنا”

لكنك لا تقوى على لفظها إلا:

“أحدٌ…

أحد!”

تبصر نفسك بلالاً وصخور أبي لهبٍ فوقك, وصواريخه تسقط من حولك!

يسمعك الصارخ!

تظن للوهلة الأولى انه ملاك موتك القادم!

لكثرةٍ ما صرخ بك،

تؤمن أنك لازلت على قيد الحياة!

دوما يوم أمس،

  • محمد بدرة.
Like what you read? Give Iran Arab Spring a round of applause.

From a quick cheer to a standing ovation, clap to show how much you enjoyed this story.