جلقـــــــــني — Galgani

لمحة تاريخية:
يعود تاريخ تاسيس قرية جلقــني للعام 1914م علي يد مجموعة من الفولانيين تحت قيادة لاميدو امدو والذي جيئ به من مكة المكرمة –جرول تندباوي- لقيادة المجموعة ومن ثم انشاء القرية.
الموقـــع:
جلقني قرية سودانية علي الضفة الغربية للنيل الازرق وتتبع اداريا لولاية سنار.وكانت في الماضي تتبع للرصيرص(مديرية النيل الازرق). تم تخطيط قرية جلقني في عهد الاستعمار الانجليزي للسودان في العام 1942م
عمـودية جلقــني:
كانت عمودية جلقني في الماضي تضم عدة قري واراضي واسعة وتمتد حدودها من قرية باسيس جنوبا الي مشرع الفيل شمال جلقني.تم شطر العمودية الي قسمين القسم الاول (الجنوبي) ويمتدمن جلقني الي باسيس ،والقسم الثاني (الشمالي) ويمتد من جلقني الي مشرع الفيل.
وكان ذلك في العام 1974م بعد صدور قانون الحكم الشعبي المحلي،والذي بموجبه انشئت محلية ودالنيل.وبعدها اتبع الجزء الجنوبي من عمودية جلقني للنيل الازرق والجزء الشمالي اتبع لمحلية ودالنيل والقسمين يتبعان للاقليم الاوسط .
ولاحقا بعد التقسيم الاخيرللولايات ضم القسم الجنوبي لولاية النيل الازرق وضم الشمالي لولاية سنار.

السكان:
 يبلغ تعداد سكان جلقني حوالي12.000 نسمة حسب احصاء السكان الخامس.ويتكون سكان جلقني من اربعة مجموعات:-
*الفولانييين وهم المؤسسون للقرية ويشكلون اغلبية السكان.
*البرنووهي القبيلة الثانية بعد الفولاني ويقطنون بالحي الغربي.
*الهوسا ويقطنون في الناحية الغربية للحي الاوسط.
*وهنالك بعض الافراد من مجموعات سكانية مختلفة بنسب ضئيلة جدا.
الخدمات والمرافق العامة بجلقني:
التعليم :
في العام 1932م انشئت مدرسة جلقني الصغري وتم تحويلها الي مدرسة اولية عام 1966م،ثم ابتدائية واساسية خالد بن الوليد مؤخرا.وفي اوائل ستينيات القرن الماضي انشئت مدرسة جلقني للبنات(مدرسة نسيبة بنت كعب الاساسية بنات).
ومؤخرا انشئت مدارس بالجهد الشعبي منها:
مدرسة حذيفة بن اليمان الاساسية (2004م)،ثم مدرسة جلقني الثانوية المشتركة بنين/بنات(2009م).
الخـــلاوي:
 في الماضي يوجد بجلقني عشرات الخلاوي لتعليم القران الكريم, الا انها انحسرت مؤخرا وخصوصا بعد انشاء مسيد جلقــني في ثمانينيات القرن الماضي ، ويدرس بالمسيد طلاب من قري مجاورة عدة وبه سكن واعاشة للطلاب الوافدين.
المساجـد:

بالقرية بضع وعشرون مسجدا,وقد تم بناء اغلبها منذ زمن بعيد بالطينوالاخشاب وبعض المواد المحلية,وحديثا تم بناء عدد منها بناءا حديثا وبعضها لايزال تحت الانشاء او اعادة البناء.
تم بناء مسجد جلقني الكبير منذ انشاء القرية في العام 1914م ,الا انه تم اعادة بنائه مرات عدة كان اخرها في ستينيات القرن الماضي. ومن اهم المساجد التي بنيت حديثا مسجد جلقني الكبير(2007م) بديلا للمسجد القديم بتكلفة مقدارها حوالي300.000ج(ثلاثمائة الف جنيه سوداني).
مركز شرطة جلقني:
 انشئت نقطة شرطة جلقني في العام 1969م جوار السوق ,وتم نقلها فيما بعد الي الحي الشرقي جوار المدرسة(جنوب شرق القرية).
المحكمة:
 يوجد بجلقني محكمة منذ سنة 1914م تتبع للعمودية وتم تحويلها الي محكمة ريفية برئاسة العمدة وعضوية مجموعة من الاعيان لاحقا, وتقع جوار منزل العمدة والمسجد الكبير.
الصحـة:
 يوجد بجلقني شفخانة منذ العام 1944م,و مستشفي جلقني الريفي(2004م).و مؤخرا عيادة خاصة.
مياه الشرب:
 يعتبر النيل الازرق مصدرا اساسيا لمياه الشرب وتجلب المياه عبر عربات الكارو والحمير. هذا بالاضافة الي عدد2 بئر جوفية حفرت الاولي عام 1976م بالحي الاوسط, والاخري بالحي الشرقي عام 2007م,وحوالي عدد عشرة مضخات مياه يدوية (1996م).
وحدة جلقني الادارية:
بما ان لجلقني عمودية فانها بالتالي تضم اراضي واسعة قبل تقسيمها(1974م) ومن ثم اتباعها لمحلية ودالنيل, وفي اواخر تسعينيات القرن الماضي صارت فرع لمحلية ودالنيل.
 ومؤخرا …وفي اغسطس من العام 2008م تم انشاء وحدة جلقني الادارية بقرار من مجلس حكومة ولاية سنار . وتمتد من جنوب وحدة ودالنيل الادارية حتي الحدود الجنوبية لولاية سنار مع ولاية النيل الازرق, وتضم حوالي عشرون قرية.

الغابات:
 جلقني تبدو للقادم اليها-من جهة الشمال- كغابة كثيفة ذات اشجار عالية ,ولايتمكن من رؤية منازلها من علي البعد لكثرة الاشجار واغلبها من اشجار النيم الظليلة التي لايخلو اي بيت علي عدد منها.
غابة جلقني:غابة جلقني المحجوزة تقع شرق القرية بمساحة 365فدان من اشجار السنط, تم قطعها (ازالتها) في اوئل السبعينيات ثم زرعت واعيد قطعها للمرة الثانية عام 1992م ثم زراعتها مجددا بعد الازالة.
الغابة الغربية:وهي غابة شعبية بمساحة صغيرة وتقع عند مدخل جلقني الغربي.
الاندية: 
 يوجد بجلقني ناد منذ الستينيات ويقع علي الشارع الرئيسي بالقرية(الحي الاوسط) وهو ناد شامل . وانشئت مؤخرا اندية مشاهدة عدة في كل الاحياء.
سوق جلقني:
كانت جلقني في الماضي مركزا تجاريا هاما يؤمه الناس من انحاء عديدة وخصوصا القري والمناطق المجاورة, ويوم السوق هو الجمعة وياتي الناس باللواري والبكاسي من مناطق سنار ,سنجة,ابوحجار, ابونعامة,ودالنيل وقري وفرقان العرب من الشمال.ومن الهشابة واحمر موقي وعبد الخلاق وبيجاوي والسراجية ..الخ من الجنوب.واللكندي وبنزقة ومشيرعات وغيرها من الشرق وهؤلاء ياتون عبر النيل بالبنطون.
سوق المحاصيل:
 يقام بجلقني سوقا للمحاصيل كل جمعة ويتوفر فيه انواعة عديدة من المحاصيل منها: الذرة بجميع انواعها والدخن والسمسم والذرة الشامي والعدس البلدي والويكة(البامية المجففة) والكركدي والفول السوداني واللوبيابجميع انواعها ويتميز بحشد هائل من الوافدين لبيع محاصيلهم او لشراء حاجياتهم . وتتوفر الاصناف المذكورة اعلاه بانواع عدة للصنف الواحد .
سوق الخضر والفاكهة:
يوجد بجلقني سوق للخضر والفاكهة ويتميز يوم الجمعة عن بقية الايام بتوفر كميات كبيرة منها وباسعار قليلة نسبة لكثرة الوارد منها .
وتتوفرالفواكه والخضروات التالية: البطيخ والقرع والشمام والمانجو والليمون والجوافة والقريب والموز والباباي وغيرها.
و الملوخية والبامية والفجل والجرجير والاسود والجزر والبنجر والشطة الخضراء والفلفلية والبامبي والبافرا والعجوروالطماطم وغيرها كثير…
سوق البهائم:
 يقام بجلقني كل يوم جمعة سوقا للماشية , وتضم انواع مختلفة من الحيوانات : بقر , ضان , ماعز , جمال , حمير.. ويؤم السوق مجموعة من التجار واصحاب المواشي من جلقني ومن مناطق مجاورة عدة.وموقع السوق بالناحية الغربية للقرية, الا انه احيانا يقام داخل سوق جلقني في اوقات الفيضانات حين تغمر مياه النيل موقع السوق.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.