الروح

حين تلتقي الروح بالروح، حين يرتاح قلب لقلب، و حتى بلا كلام و لا سلام و لا وعود و لا غرام، يصبح و لاء القلب و الروح لتلك الروح التي التقاها و أحس بالألفة معها، يصبح ولاء القلب حاجزا بين وجود المرأة أو الرجل مع أي كيان آخر غير ذاك الذي أسَر الروح و القلب… 
أما ذلك من لديه القدرة على التواجد مع شخص آخر: لم تلتقِ روحه بما وَصَفت، و لم يعرف قلبه ذٰلك الحب الذي قصدت… هو من هؤلاء الذين يقولوا أحببنا و يظنوا أنهم أحَبّوا، لكنهم لم يَصِلوا لما أقصِد… فذاك الإحساس يملأ القلب و يسعد الروح، و يسحب قدرة المحب عن ان يتواجد مع غير حبيبه… و يمنعه عن خيانة قلبه و روحه حتى و ان لم ينبث بكلمة و لا وعد لمن أحَبّت الروح و ارتاح له القلب…

Show your support

Clapping shows how much you appreciated Rana Saleh’s story.