واكتشفت نفسي ...

عندما تُفتَحُ أبواب قلبك على مصراعيها، وتغدوا روحك المقدسة طيفاً قريباً من فهمك وأفكارك بانفراج أسارير نفسك التي أسرتها بعيداً، وأبيت إلا اتباع عقلك٠

والآن وأنت تتحسسها بمادتها الرقيقة الطيفيّة مدركاً زوايا روحك وأسرارها بعد دهور حيرةٍ وضياع ..

أدركت من أنت، وأدركت الفرق بين نفسك ووجهك، وأدركت كم كنت بعيداً عما كنت تظن .. ولِمَ. خُلِقت .. ولِمٓ تعيش.