تفسير قوله تعالى والفجر وليال عشر

والليالي العشر : المراد بها عشر ذي الحجة . كما قاله ابن عباس ، وابن الزبير ، ومجاهد ، وغير واحد من السلف والخلف . وقد ثبت في صحيحالبخاري ، عن ابن عباس مرفوعا : “ ما من أيام العمل الصالح أحب إلى الله فيهن من هذه الأيام “ — يعني عشر ذي الحجة — قالوا : ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال : “ ولا الجهاد في سبيل الله ، إلا رجلا خرج بنفسه وماله ، ثم لم يرجع من ذلك بشيء “ .

[ ص: 391 ]

وقيل : المراد بذلك العشر الأول من المحرم ، حكاه أبو جعفر بن جرير ولم يعزه إلى أحد وقد روى أبو كدينة ، عن قابوس بن أبي ظبيان ، عن أبيه ، عن ابن عباس : ( وليال عشر ) قال : هو العشر الأول من رمضان .

والصحيح القول الأول ;

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.