ظاهرة بيومي فؤاد

منذ 5 سنوات فقط لم يكن أحد يسمع عن بيومي فؤاد ، والرجل منذ أن ولد عام 1965 وهو يؤدي أدوار صغيرة من حين لآخر ولا يعرفه أحد حتى عام 2011 عندما أدى دور الدكتور في مسلسل “الكبير أوي” وحينها تغير كل شئ .

فالكل أدرك أن الناس تحب بيومي فؤاد ، وهنا بدأت نقطة التحول بشدة ، فمن الرجل الغير معروف تحول إلي نجم شباك يكفي وجود إسمه في فيلم كي ترفع إيراداتها وبالتالي تم إستخدامه في معظم الأفلام خلال السنتين ، الأخيرتين ، وكذلك في الإعلانات والمسرح والمسلسلات والبرامج .. إلخ ، وهنا تذكرت مقولة

الفشل يتيم ، والنجاح له ألف أب

وهناك عدة خواطر لي علي هذا الموضوع :

الظاهرة ليست دائما جيدة

الناس لم تحب بيومي فؤاد لأن “شكله حلو “ مثلا بل لأنه جيد في نوعية محددة من الكوميديا ، واستخدامه كورقة حظ لابد أن يأتي بنتائج عكسيه في الفتره القادمه لأنه بالتأكيد ليس جيدا في كل هذه الأنواع الأخري من الكوميديا ، ولكنهم يستخدموه بغباء من لديه نقود ويريد زيادتها بأبسط وسيلة وأقل مجهود .

ونفس الشئ يحدث في عالم الأعمال ، فما أن أطلقت أبل الايبود في أوائل عصره وقد أدرك جميع المنافسين أن هذه ورقة حظ أخري ، وبعدها بثلاثة أشهر وجدنا مشغلات الام بي ثري تملأ السوق وبدءا من 10ج ـ لماذا تطلب الأمر شركه بحجم أبل كي تبدأ الأمر ؟ فالتقليد دائما سهل .

النجاح لا يأتي بقوة

فالشيء المستفاد من قصة بيومي فؤاد وغيره هو أن النجاح لا يأتي بالتدريج ، لقد بذلت مجهود في هذا الشئ ولم يأتِ بنتيجة ، أو لقد حاربت لمدة طويلة ولم أصل للنجاح ، النجاح ليس منطقي كما تعتقد ولا يأتي بالتدريج ، وهذا لأن الناس تقلل دائما من قيمة المواهب الجديدة حتى تنجح ، فإذا نجحت تهافت الكل علي خدمتها وتقديم أفضل ما لديهم لها ، وبيومي فؤاد كان موهوبا كما هو طيلة حياته ولم يكتسب موهبة فجأة ولكن الناس اعترفوا بذلك متأخرا جدا وهذا يجعل البداية في النجاح صعبة جدا لأن جميع الناس يتجاهلونك أنت وموهبتك ، فإذا صبرت علي كل ذلك حتي تصل للنجاح يأتي بقوة وفي جميع مجالات حياتك وليس في الجانب العملي فقط فعليك أن تصبر وتعرف ما تحارب من أجله

إبحث عن بيومي فؤاد القادم

هذا ما يجب عليك فعله لكي تكون الفائز في هذا السباق ، فبينما يتهافت جميع الناس علي الفوز برضا بيومي فؤاد ودفع مبالغ كبيرة له ابحث أنت عن بيومي فؤاد القادم الذي لديه موهبة ولكن لم يعترف بها أحد ، إبحث عنه لشركتك او حتى لنفسك لصداقته أو داخل نفسك إبحث عن الموهبة التي لم تكتشف واعرف جيدا أنك ستكون بيومي فؤاد في مجالك يوماً ما .

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.