قال مراسل تلفزيوني سعودي يغطي الأحداث والاشتباكات الدائرة بين القوات السعودية وميليشيا الحوثي وصالح بالحد الجنوبي، إنه نجا من الموت 12 مرة بسبب تغطيته للمعارك بالخطوط الأمامية ومناطق المواجهات.

وأوضح هاني الصفيان مراسل قناة “العربية” الذي يغطي الأحداث منذ انطلاق عاصفة الحزم قبل نحو عام ونصف، إن قناصاً تابعاً للمليشيات كان يستهدفه في أحد المواقع المتقدمة بجانب القوات السعودية، حيث كان يمنع وجود الإعلاميين في تلك المواقع، نظراً لأنها كانت منطقة لعمليات عسكرية مستمرة، فضلاً عن وعورة تضاريسها.

وأضاف الصفيان خلال كلمته بفاعلية “حكايا المرابطين” على مسرح “حكايا مسك” التي نظمتها جمعية مسك الخيرية أمس الخميس، أنه في مرة أخرى انتظره قناص حوثي لمدة 40 دقيقة، لكنه كان يعلم بوجوده، ونجا من الموت في تلك المرة أيضاً بفضل يقظة ومساعدة المرابطين البواسل.

واستعرض الصفيان بعضاً مما عايشه من قصص بطولية للمرابطين بالحد الجنوبي دفاعاً عن الدين والوطن، مشيراً وفقاً لـ”عكاظ” إلى أنه بينما كان بإحدى الكتائب لتصوير الأحداث، التقى أحد منسوبي القوات الخاصة ويدعى “علي عبده”، لافتاً إلى أن عبده أخبره أنهم سينتصرون وأنه سيستشهد اليوم، وكررها ثلاث مرات، وبالفعل استشهد في ذلك اليوم.

وكان الصفيان عرض فور صعوده على مسرح حكايا المرابطين رسالة نصية وردته من هاتف أحد المرابطين قال فيها الجندي: “أبلغ حضور الفعاليات أننا تصدينا اليوم لهجوم من مئات الحوثيين وقتلت القوات السعودية العشرات من عناصر الميليشيات”.