تسلَّم الرئيس الفرنسي المنتخب إيمانويل ماكرون، مهام منصبه رسمياً، فيما غادر الرئيس السابق فرنسوا هولاند قصر الرئاسة “الإليزيه”.

وشهد قصر الإليزيه اليوم الأحد مراسم تنصيب أصغر رئيس فرنسي، حيث تم عقد اجتماع التسلم والتسليم بين “ماكرون” و”هولاند”، وذلك بعد أن استقبله هولاند في أسفل الدرج المؤدي إلى مدخل القصر على أنغام الموسيقى العسكرية، قبل أن يعقدا لقاءً على انفراد سلَّمه فيه شفرات السلاح النووي.

وكما هو معتاد كتقاليد رسمية، رافق ماكرون الرئيس المنتهية ولايته إلى مدخل قصر الإليزيه لتوديعه.

وقال ماكرون في خطاب تسلم السلطة، إن العالم وأوروبا في حاجة إلى فرنسا أكثر من أي وقت مضى، وتعهد بتعزيز المؤسسات، مؤكداً أن أوروبا سيُعاد إطلاقها من جديد.

وأوضح الرئيس الجديد أنه لن يتنازل عن أي من الالتزامات التي قطعها على نفسه، مشيراً إلى أنه سيعمل على تنفيذ اتفاق باريس للمناخ ومحاربة الإرهاب.