لا تقتل الضفدع

تماماً كمن يملك أموالاً طائلة ولا يشعر بقيمتها, فإن الكاتب الذي يبالغ في تقديم الكوميديا قد يجعل الأمر يزداد سوءاً.

فإذن, ماذا يجدر عليك فعله عند نفاذ الأفكار الساخرة من رأسك خلال كتابة القصة؟

إن كتابة حوار مضحك ومبتكر يحتاج لموهبة طبيعية كإطلاق التعليقات العفوية والغير محضرة مسبقاً, فإما أن تتمتع بهذه الموهبة, أو لا.

من ناحية أُخرى, أتمنى لو أن هناك صف لدراسة الكوميديا أستطيع تقديمه لك, أو كتاب يتحدث عن الأعمال المضحكة أو إطلاعك على بعض الأسرار أو النصائح التي ستساعدك على إخراج مواهبك الكوميدية.

ولكنني أستطيع إخبارك بما قاله الممثل الكوميدي المشهور “ تيم آلن — Tim Allen “ في إحدى اللقاءات التلفزيونية عند سؤاله عن حس الفكاهة لديه, وبالتحديد عن مقدرته على إضحاك الآخرين، فأجاب “ مقدرتي على إضحاك الناس هي هبة بالنسبة لي, ولا أعلم حقاً من أين أتت, الأمر عجيب ويشبه السحر وفي الحقيقة أنني خائف من أن تختفي فجأة وفي لحظة واحدة”

دعونا الآن ننتقل الى القواعد الأساسية في كتابة السيناريو الكوميدي:

القاعدة الأولى لكتابة السيناريو الكوميدي

  • فقط لأنك تستطيع الإدلاء بتعليقات ساخرة لا يعني أنك ستنجح بالكتابة الكوميدية

تختلف الكتابة الهزلية عن القول أو القيام بأشياء مضحكة, فبالطبع لا يستطيع جميع الأشخاص الهزليين ممن يضحكون أصدقائهم ورفاقهم في العمل كتابة نصوص كوميدية ناجحة. وعادةً ما يلجأ الشبان المراهقين الذين لا يستطيعون لفت أنظار الفتيات بوسامتهم, آو ذكائهم أو عن طريق البروز في رياضة ما, الى التصرف بطرافة سواء بالقول أو الفعل. ولكن الأمر لا يزداد إلا سوءاً مع مرور الوقت حيث أن الفتى الماهر في وضع العديد من قطع البيتزا في فمه دفعة واحدة, سيتم نسيانه بعد أن يصيب الفتيات بالملل من سخافته والذهاب الى شخص يستطيع إضحاكهم بدعابات أكثر ذكاءاً . وهذا النوع من الأشخاص هم من يصبحون أكثر إضحاكاً عندما يكبرون حيث تكبر معهم هذه الهبة لتعطيهم ميزة إجتماعية إضافية. والذين قد يكونون أحد الكتاب الناجحين إذا ما ركزوا جهودهم على ذلك .

وواقع الأمر، فإن العديد من الأشخاص لا يستطيعون رواية دعابة أو قصة كوميدية بطريقة جيدة, دون أن تشتت تركيزهم, أو إنهائها سريعاً, أو الخروج عن الموضوع, أو نسيان تفصيل هام, أو الإستغراق في تفاصيل غير هامة, الأمر الذي يؤدي لتشتيت اهتمام الجمهور بالقصة قبل الوصول الى منتصفها. وقد يبدو الأمر غريباً بعض الشيئ ولكن إرضاء جمهور الكوميديا ليس بالأمر السهل مما يفرض على كاتب السيناريو الكوميدي جهداً مضاعفاً لإرضائهم، ليس فقط الجمهور، بل : العملاء, المنتجين, المطورين, المدراء والمدراء التنفيذيين أيضاً.

لذا عليك أن تجعل القارئ يضحك من الصفحة الأولى (خصوصاً الصفحة الأولى) فاستمتاعه بالصفحة الأولى وصولاً الى آخر كلمة فيها سيضمن لك انتقاله الى الصفحة التي تليها, وببقائك على هذا المنوال في الصفحات الأُخرى التالية الى نهاية الفصل الأول تستطيع ضمان إنهاء القارئ للسيناريو الذي كتبته.

القاعدة الثانية:

  • إحذر: فقصة جيدة قليلة الدعابات, أفضل من قصة سيئة تحتوي على ثلاثة دعابات في الصفحة الواحدة

من أهم الأخطاء الشائعة في القصص الكوميدية هو الوقوع في حبكة هشة وسخيفة, فعدم استحواذ القصة على اهتمام الجمهور بالكامل -بغض النظر عن كم الكوميديا الذي تحتويه- يؤدي الى إهمالها ووقوعها في مخالب النسيان. ويجب أن تتذكر أنه خلال إضحاكك للجمهور عبر قول أو قيام الشخصية بفعل ما, يجب أن تجعلهم يتعلقون بالشخصية ويرغبون بوصولها الى أهدافها (بغض النظر عن سخافتها) فغياب هذه العوامل من قصتك يجعلها تبدو سيئة مهما كان محتواها الكوميدي جيداً.

عندما يأتي الأمر الى السيناريو الكوميدي فأنا أفضل القصة المترابطة على القصة كثيرة الكوميديا, التي يمكن إضافتها لاحقاً (حتى لو عن طريق كاتب مختلف), فلا شك أن القصة الجيدة تقربك أكثر من هدفك في الحصول على سيناريو ناجح. وكتابتك لسيناريو بمئة صفحة تحتوي على الكثير من الضحك دون احتوائها على قصة مترابطة ومنسجمة سيجعل الأمر صعباً, فلن تستطيع بذلك إضافة الحبكة عليها لاحقاً.

القاعدة الثالثة:

  • اثنين أفضل من واحد

لنفترض أنك كاتب جاد وجدير بالثقة, ولديك فهم واضح لبنية القصص ذات الفصول العديدة و تعرف أنه على الشخصيات أن تكون ثلاثية الأبعاد ذات صراعات داخلية وخارجية ودوافع جيدة، ولنفترض أيضاً أنك درست تقنيات الكاتبين “جوزيف كامبل — Joseph Campbell” و”كريستوفر فوغلير — Christopher Vogler “ وكونت فكرة كاملة عن المراحل الإثني عشر التي يمر فيها البطل داخلياً وخارجياً وقرأت جميع الكتب المختصة بطرق كتابة السيناريو (ومنهم كتاب The Screenwriter Within) كما ذاكرت الحلقات الدراسية الهامة, درست, حللت وفككت العديد من الأفلام, قرأت عن قصص حياة الكتّاب نذكر منها ( Adventures in The Screen Trade), ( The Devil’s Guide To Hollywood), و(Bambi Vs. Godzilla) كما أنك اشتركت بأفضل المجلات المختصة بشرح طرق كتابة السيناريوهات، وأمامك الآن مشكلة وحيدة: أنت الآن غير قادر على كتابة سطراً مضحكاً واحداً ضمن الحوار، وجميع الأفكار التي أتيت بها جدية ومتشائمة.

عليك الآن أن تجتمع مع أشخاص معينين من النوع الطائش, الذي يحب الإحتفال وإطلاق الدعابات على مدار اليوم دون ملل, قد يساعدك هذا النوع من الأشخاص على الرغم من أنهم غير قادرين على كتابة قصة ناجحة أو سيناريو جيد. فالأمر بمثابة انسجام مجموعة من المواهب بشكل متناغم.

بمشاهدتك لبعض المسلسلات الكوميدية الناجحة ( Sitcoms), ستلاحظ على الأقل وجود فريق واحد (غالباً فريقين) في كل برنامج, لكتابة السيناريو ونستطيع الإفتراض ان سبب اجتماع هذه الفرق سوية هو إكمالها لبعضها البعض حيث أن كل كاتب يحاول إخراج أفضل ما لديه لتقديم النص بالشكل الأجمل . ولكن يجب أن تعلم أن العثور على توأمك الروحي في الكتابة ليس بالأمر السهل, فالأمر لا يختلف كثيراً عن الوقوع في الحب والزواج من أحداهن. حيث يجب أن تتأنى وترى كيف ستسير الأمور قبل أن تأمل إنتاج عمل جيد. عند عثورك على هذا الشخص ابق معه فكلاكما سينتج عمل أفضل من الإستمرار بشكل منفرد.

القاعدة الرابعة والأخيرة

  • حدد أسلوبك

فجميع أعمال (الأخوين فاريلي — Farrelly Brothers) تقدم نوعاً معيناً ومعروفاً من الأفلام, وهي ساخرة بطريقة غير واقعية ومبالغ بها, مع حبكة ذات معنى عميق والعديد من اللحظات الصادقة والملهمة. بينما أفلام (وودي آلن — Woody Allen) بالأخص تلك التي عمل عليها في بداية ومنتصف مسيرته المهنية عرضت أعمال محبوكة, تدور حول الإضطرابات في العلاقات الإنسانية (خصوصاً العاطفية), فعند إنتاج وودي آلن لعمل جديد نعلم أننا سنرى فيلم مبدع, مختلف وذكي. بينما أفلام (جد أباتو — Judd Apato) سواء أخرجها, كتبها, أو إنتجها فهي من النوع الذي يحتوي على العديد من النكت ذات الإيحاءات الجنسية بطريقة مبطنة ولطيفة.

وفي الحقيقة, اعتماداً على نوع الكوميديا التي تعمل عليها, فأنت لست بحاجة لأن تكون مضحكاً بالقدر نفسه الذي يستخدمه الكتاب والمخرجين السابقين.

فالأفلام العاطفية الكوميدية تحتاج الى مقدار قليل من الضحك دون المبالغة بذلك, ولنأخذ مثلاً فيلم (سويت هوم ألاباما — Sweet Home Alabama) للممثلة (ريس ويذرسبون — Reese Whitherspoon ) الذي لم يحتوي على الكثير من السخرية على الرغم من تصنيفه كعاطفي كوميدي, كذلك فيلم (ليغالي بلوند — Legally Blond) المعروف باحتوائه لكوميديا أكثر وحبكة أكثر تعقيداً. مع العلم أن الفيلمين يعتمدان على الأساسيات نفسها في القصة. الأزواج الكوميدية (أفلام الأصدقاء المضحكة) يتطلب هذا النوع من الأفلام الهزلية كوميديا أكثر من الأفلام العاطفية ومنها, (آي لوفيو مان — I Love You Man), (ويدينغ كراشيرز — Wedding Crashers), (تالاديغا نايتس — Talladega Nights), (ذا باينآبل إيكسبريس — The Pineapple Express), و(رول موديلز — Role Models)

لنأخذ نظرة على البرامج التلفزيونية قليلاً, فالعديد صنف مسلسل (سيكس آند ذا سيتي — Sex and the City) كمسلسل سيتكوم (sitcom) ولكنه في الحقيقة ليس كذلك ! بل هو دراما ممزوجة بالقليل من السخرية. فلا أحد تابعه لمجرد كونه مضحكاً ( ولم يذهب أحد لمشاهدة الفيلم متوقعاً قضاء ساعتين من الضحك المتواصلة), ولكن هذا الأمر لا ينطلق على مسلسلات ك (سينفيلد — Seinfeld), (فاميلي غاي — Family Guy), أو (ثيرتي روك — 30 Rock) والعديد من المسلسلات المشابهة ولكن هل هي مسلسلات سيتكوم؟ ليست كذلك أيضاً! فعلى الرغم من هزلية العديد من المقاطع في هذه المسلسلات إلا أنها تصنف كمسلسلات درامية مع بعض الكوميديا في شخصياتها.

يطلق كاتبي مسلسلات السيتكوم مصطلح على السطور التي يتعمدون إدراجها دون حس كوميدي وهو “أرساء الأنابيب laying pipe”, حيث غالباً ما تحتوي على معلومات أساسية تخدم حبكة القصة. ويمكنك استخدام هذه الأنابيب في السيناريو الكوميدي ولكن لا تستطيع الإفراط في ذلك, كما أنه من الأفضل الإبتعاد عن استخدامها في أول خمسة عشر صفحة من النص.

لذا إذا أردت كتابة سيناريو كوميدي بامتياز (كـ تروبيك ثندر — Tropic Thunder), (دودج بول — Dodge ball), (آنكورمان: ذا ليجيند أوف رون برغندي — Anchorman: The Legend Of Ron Burgundy), (دمب آند دمبر — Dumb and Dumber) يجب أن تحرص على أن يكون نصك مضحكاً من الصفحة الأولى الى الأخيرة.

أما إذا أردت كتابة كوميديا عاطفية أو كوميديا جدية (موضوع هام مع بعض الكوميديا) أو كوميديا درامية (قصة طريفة مع انعطافات جدية أو عاطفية) فلن تكون مضطراً لإدخال الكثير من المواقف الطريفة في الصفحة الواحدة, فالقصة المترابطة في هذه الأنواع تسبق الكوميديا في الأهمية.

بشكل عام, هل تستطيع تعلم كيفية كتابة سيناريو كوميدي؟ نعم ! تماماً كتعلمك الطبخ من خلال دروس تساعدك على إتقانه أو قراءة مجموعة من الكتب, أو مشاهدة البرامج التلفزيونية وقضاء وقت طويل في المطبخ لتجربة العديد من الوصفات قبل أن تخرج أخيراً بطبق تفخر به.

تعلم الكوميديا يشبه هذا تماماً, شاهد بعض الدروس أو البرامج عن كيفية كتابة وتحسين مسلسلات السيتكوم, إقرأ بعض الكتب التي تحتوي على معلومات عن كتابة الكوميديا (بالأخص الكوميديا العاطفية فهي الأفضل لتعلم الكوميديا, فمثلاً, ما هي أكثر المواقف المضحكة؟ وكيف تكتب سيناريو, أو قصة مضحكة) بل لم لا تدرس الكوميديين؟ (حتى أنك ستتعلم من السيئين منهم أكثر من الجيدين)

وأخيراً, إذا كنت لا ترغب في العمل مع أحد, وإذا كان قلبك متجهاً لكتابة الكوميديا فقط استمر بتأمل المشهد الذي تريد إدخال بعض الضحك عليه حتى تلمع فكرة مضحكة في رأسك, ثم استمر في فعل هذا لكل الصفحات مراراً وتكراراً, دون أن تحاول تحليل ما هو مضحك أو اكتشاف من أين أتت الدعابة فقط كن عفوياً ! وكما قال الكاتب المخضرم (أي بي وايت — E.B White) “إن تحليل الكوميديا أشبه بتشريح الضفدع, الذي يهتم فيه البعض لدرجة قتله جراء المبالغة بتشريحه”