مددت ذراعيها على المدى،، وكم تمنت صدره العريض أن يحتويها .. لا بل أن يعتصرها .
لحظات من ذهب .. لحظات من لهب.

#ديهيا — DEHEA.COM

Show your support

Clapping shows how much you appreciated Dehea ديهيا’s story.