الصفر

اعود الى البداية حين كنت صفر اليدين هذا البلد نشر الخواء حتى في روحي . ينهال علينا بالضرب اذ نحن طلبنا و يسرقنا حتى في احلامنا ان سكتنا. هنا عرقك لا يكسبك قوتك بل تكسب به الدولة مودة قطر او تزيده الى املاك الطغاة و تامرنا بالتجلد والصفح و الصبر. و يخرج رئيسنا ليفحمنا بالوطنية فننام على الحصير نعد الخراف وهو ياكلها في القصر. ايها العمال هذا البلد خور فاما الثورة و اما الموت امام شاشات التلفاز او بالاحرى مسكنات الاوجاع التي تلعب بعقولنا فنصير الخراف و نباع او ناكل في صحن حساء على مائدة تركيا و كل من اشترى

لست من انصار الشيوعية و لا افقه من القانون سوى بعض الفصول و الابواب بيد اني اعرف ان غضب الشعب يهاب و ان قانون الغاب يسقط امام احتجاجات الشباب لكن رئيسنا يرانا ارهابا يقاومه بالسلاح

?اليس الارهاب ان تحكم انت فينا و تقدم اراضينا لفرنسا قرابين