هذا هو الحب..

ما كانت هذه الحرب لتخطئ قلبي، كنت أقف في وجهها، كضريرٍ يتلمس الطريق، وكانت أسرع من أن تنتظر عبوري، عبرت هيّ إلى قلبي، وبعثرت كل الأوراق التي احرص على ترتيبها كل يوم، بعد الحب أو الحرب، لا يصبح لحرف الراء أي وزن تشعر بأنه يشعل النار في قلبك لكنه غير موجود، لا أعلم إن كانت حرباً أم كان حباً، أعلم أنني أعاني مرض عسر القراءة، وربما عسر النسيان أيضاً!

لا يمكن لأي طرف من الأطراف المشاركة نسيان معركةٍ واحدة أو حتى تناسيها.. فكيف يمكنهم نسيان الحرب؟

بعد الحرب لن تعود كما كنت، ستغير الحرب حياتك، ستتناول ما تكره من طعام، وستكسر نمط العيش الذي تعودت عليه، ستجرب أن تتسلق جبلاً بمجرد أن الطرف الآخر لا يرد على الهاتف، ستتسارع نبضات قلبك كما لو أنك في سباق، ستخاف، ستخاف كثيرًا!

ولن تعود أراضي جسدك ملكاً لك، ستتعلم التنازل وربما التمسك أكثر برأيك، هذه الحرب الوحيدة التي لا ينتصر فيها أحد، ستترك الندوب على وجهك، وستغير حتى من لون البريق في عينيك، ستعيش حرباً واحدة ولن تعلم متى، ستصدمك في الوقت الذي ستظن فيه أنك مستقر عاطفياً، سترمي بك على الشاطئ وتعيدك سريعاً إلى جوف البحر، ستخرجك منه، ستقذفك في تجارب كثيرة!

هذا هو الحب، حرب لا أكثر!

Show your support

Clapping shows how much you appreciated Hassa Bin Ghuwaifah’s story.