على الشعر السوداني أن يخرج من دائرة النيل قطع رحطو و المركب قالد القيف و الشمس عقدت على السحاب ، لدينا واقع جديد أتى بمصطلحات و وقائع جديدة ، لا أعني أن تصطنع ، فقط الشجاعة في طرح الخاطر الذي يرد ، و لو استمع أول شاعر استخدم الشمس للصوت الداخلي الذي يقول “الشمس ؟ ما الشاعري في ذلك” لكانت الشمس الآن هي فقط الشمس

Show your support

Clapping shows how much you appreciated ,,,,,,,’s story.