كنت و لوقت قريب أعيش دور الود الذي يكره الأضواء ، الشفت المتواضع ، إلى أن اكتشفت قبل شهرين إني بحب الأضواء لكن بخاف من المسؤولية البتجي شايلاها

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.