كنت و لوقت قريب أعيش دور الود الذي يكره الأضواء ، الشفت المتواضع ، إلى أن اكتشفت قبل شهرين إني بحب الأضواء لكن بخاف من المسؤولية البتجي شايلاها