شركة aswaq today تحارب النصب

هل حصل وجربت يوماً أن تبني منزلاً من الرمال على الشاطئ؟! إن هذا المنزل إما أن يصمد فإذا ما أحسنت في اختيار موقعه و إما أن تأكله المياه إذا خاطرت به و وضعته بموقع خطير بجانب المياه. تمامً مثل منزل الرمل على الشاطئ هي أموالك في شركات التداول و الاستثمارات المال هو المنزل اما موقع المنزل هو الشركة التي ستستثمر معها و أمانها و قدرتها في الحفاظ على مالك. لذلك شركة aswaq today تنصحك من منطلق المصداقية والشفافية بالاختيار الجيد و السؤال و التفكير و التروي قبل أن تستثمر مع أي شركة و aswaq today هي احدى الشركات الموثوقة بها و الرائدة و التي لا تعمل فقط على العمل بمصداقية وشفافية إنما تحارب و تنبذ النصب. إن الكثير من المستثمرين بعد أن لهوا عشرات السنوات من عمرهم في جمع هذا المال يأتون إلى لحظة الحقيقة , aswaq today اللحظة التي إما ستحولها إلى مستثمرين ناجحين او مستثمرين إلى مفلسين فاشلين و هي لحظة اختيار الشركة التي سيستثمرون معها و في هذه اللحظة تكون المسئولية كاملة على المستثمر نفسه و نحن في أسواق اليوم ننصحكم بالتأني و التفكير و التحليل و السؤال عن الشركة التي ستستثمرون معها و أن تصارحوا أنفسكم إذا كنتم aswaq today جاهزون حقاً للاستثمار و تملكون كل الامكانيات المطلوبة للاستثمار لأن الاستتمثار و عالم تداول الأموال و سوق الفوركس يرتكن على المستثمر كما يعتمد على شركات وساطة الفوركس كما سنبين لاحقاً في هذا المقال التوعوي ضد النصب و الذي يعتبر كخطوة من خطوات أسواق اليوم في محاربة النصب و توعية جمهورنا و مستثمرينا من الوقوع في خداع شركات النصب و الشركات الوهمية. إن أسواق اليوم كشركة صاحبة أداء متميز في تداول الفوركس و جمهور كبير و ثقة عالية تحارب النصب لعدة أسباب و أهمها تقديرها للزبائن لكرام و لأن شركات النصب في مجال تداول الفوركس و التي هي كثيرة و مخادعة لا تضر فقط سمعتها وحدها كشركات نصب و إنما تضر بسمعة سوق الفوركس ككل و إن أسواق اليوم تود لو كان بإمكانها أن تلاحق و تحاسب بشكل قانوني و تكشف كل من يعمل و يتورط بتشويه سمعة سوق الفوركس لأن سوق تداول الفوركس هو سوق ربح عظيم و تجارة فعالة و حديثة و توجد به شركات وساطة رائدة و ممتازة مثل شركة أسواق اليوم و العديد من الشركات المنافسة و الكبرى صاحبة السمعة الممتازة.

إن القهر و الصدمة التي يشعر بها العميل أفنى عمراً و جهداً و حارب كي يبني رأس مال بسيط يستثمره في مجال الفوركس أو إحدى المجالات الأخرى تدعه للتفكير الف مرة قبل تداول الفوركس , الكثير من الشركات خصوصاً العربية منها أو حتى الأجنبية التي توفر ناطقون بالعربية للتواصل مع الزبائن تظهر سلاسة تعامل تغري أي زبون للتعامل معها و هي بالحقيقة شركات نصب لا تهدف إلا لسرقة أموال المستثمرين و إفلاسهم و الأمر الأكيد أن aswaq today ليست منهم و بريئة من كل هذه الشركات النصابة و تعمل على محاربتهم , عن شركات النصب في مجال التداول التي تعمل على إظهار انها شركات عملاقة و صاحبة خبرة وهمية لا وجود لها و كما تعمل على إظهار إمتلاكها فروع في العديد من الدول و المدن و هي على أرض الواقع لا تمتلك مقراً رئيسياً و إنما تظهر كشركة من خلال موقعها على الانترنت و الذي يغشون من خلاله الزبائن حيث يدعون الزبائن للتسجيل و من ثم يتواصلون معه بلغته واعدين الزبائن بالتحول إلى أصحاب ملايين الدولارات و مستثمرين ناجحين و إنما كل هدفهم من وراء ذلك هو سرقة أموال الزبون على عكس aswaq today و الشركات الموثوقة التي تمتلك أربع مقرات عالمية يمكنكم زيارتها و الإطلاع عليها بأنفسكم و متابعة سير العمل و عشرات الموظفين من حول العالم الذين يعملون على راحة الزبائن و قيادتهم نحو النجاح في مجال تداول الفوركس و تنمية أموالهم. إن سهولة إنشاء مواقع إلكترونية و حجوزات للمواقع قد سهل من عملية النصب إذ أن النصاب لا يحتاج من موقع الكتروني ليبدأ ببث إغراءاته و كذبه ليجذب المستثمرين ليسرق أموالهم بداعي فشل المداولات و يكون لم يصل ولا يعرف شكل التداول أصلاً و لا علاقة له بالفوركس و إنما شركة وساطة وهمية وكاذبة لذلك عليك التأكد دوما من تراخيص شركة الوساطة اتلي تتعامل معها و علاقاتها الدولية و حقيقة تعاملهم و خبرتهم في الفوركس و أن لديهم أفضل المحللون و الخبراء كما هو لدينا في aswaq today , أما من منظور آخر فالكثير من شركات النصب تغري المستثمرون بالأسعار المنخضة و القليلة التي تحصل عليها مقابل الخدمة و التي تقل حتى عن سعر السبريد و هذا إن كان حقيقي فمعناه أنهم سوف يدفعون من جيوبهم –الشركة- و لكن جميعها شركات وهمية و إنما هذه خدعة لجذب المستثمر و من ثم سرقة ماله وربما سرقة كل ما يملك. من جانب آخر فمشكلتان كعرب أننا لسنا فقط متهورون مستعجلون للأمور و إنما لا نتعلم من تجارب الآخرين , فكثيرأً ما نسمع أن أحد معارفنا من الأصدقاء و الأقارب قد وقع في شركات هؤلاء النصابين و تم النصب عليه بحجة تداول الفوركس و لا نتعلم من تجربته الخاصة , عادة ما نكتفي فقط بعدم التعامل مع الشركة التي تعاملوا معها من قبل و نصبت عليه و نقوم بالتداول مع شركة أخرى بدون أي دراسة أو بحث عن الشركة الأخرى و كأن الشركة التي نصبت عليه هي الشركة الوحيدة التي تنصب باسم الفوركس, بدلاً من ذلك ينبغي علينا إجراء مراجعة شاملة للأخطاء التي وقع بها الزبون و لماذا تم النصب عليه وبالتالي التعلم من أخطائه و من ثم البحث و التحري عن شركة موثوقة مثل أسواق اليوم لنقوم بالتعامل معها .
aswaq today في نهاية حديثنا فإننا ما نرغب به حقاً الإشارة له هو أنه بكثير من الاحيان يعتقد المستثمر الخاسر أنه ضحية مثل التلميذ الفاشل الذي يحمل فشله الدراسي للمعلم و الذي ممكن ان يكون من أفضل الأساتذة , كذلك فهنالك الكثيرون ممن فشلوا في مجال التداول العملات (الفوركس) والذين يلقون فشلهم على شركات الوساطة حيث يعتقدون أنه تم النصب عليهم بينما هؤلاء المستثمرين لم يكونوا جاهزين لدخول عالم الفوركس حيث أنهم لا يملكون المعلومات الأساسية و الكافية ولا توجد القدرات ولا التأهيل الكافي و متسرعون في تحليلاتهم للأخبار ولا يستشيرون أحد من خبراء تحليل الفوركس , إن
aswaq today تجنبكم كل هذا بتأهيلكم و مساندتكم حتى تحققوا أهدافكم بعيداً عن شركات النصب و سوف نتابع معكم من خلال مقالاتنا التوجيهات اللازمة للنجاح بعالم الفوركس و أهم ما نذكركم به هو المصداقية والشفافية و الجهوزية و الإعداد الجيد و التحاليل الدقيقة جداً و عدم الطمع و التهور اهم أسباب النجاح في عالم الفوركس.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.