إسحاق عظيموف كتب حوالي 500 كتاب في حياته.. كيف استطاع ذلك؟

إسحاق عظيموف

لو أردنا أن نصف إسحاق عظيموف، بكلمة واحدة، فسوف تكون: “غزير“ , لو أردت أن تصل إلى الرقم الذي كتبه عظيموف من روايات، وخطابات، ومقالات، وكتابات أخرى، خلال حياته، فسوف يتعين عليك أن تكتب رواية كاملة كل أسبوعين لـ25 عامًا.


كيف استطاع عظيموف أن يحصل على الكثير من الأفكار الجيدة، التي يحصل الواحد منا على واحدة أو اثنتين منها طول حياته؟ للكشف عن هذا الأمر بحث الكاتب الصحافي تشارلز تشو، في السيرة الذاتية لعظيموف، والمعنونة «لقد كانت حياة جيدة» واستخرج منها 6 إستراتيجيات استطاع عظيموف بها أن يصل إلى ما وصل إليه من غزارة الإنتاج .

يقول تشارلز: لم يولد عظيموف بالقدرة على الكتابة لثمانية ساعات يوميًا، سبعة أيام في الأسبوع. لقد مزق عظيموف أوراقًا، وأصابه الإحباط، وفشل مرارًا وتكرارًا. شارك عظيموف، في سيرته الذاتية، التكتيكات والإستراتيجيات التي تبناها لئلا يهرب من الأفكار مرة أخرى.

فلنقتبس ما استطعنا من هذه الأفكار


لا تتوقف أبدًا عن التعلم

بحسب تشارلز، فإنَّ عظيموف لم يكن مجرد كاتب خيال علمي، وإنما كان حاصلًا على شهادة الدكتوراة في الكيمياء من جامعة كولومبيا، وكتب في مجالات الفيزياء، والتاريخ القديم

لا تجبر نفسك على الكتابة

يقول تشارلز إنَّ من المنعش أن يعرف أنَّ عظيموف قد تعرض لعدم الرغبة في الكتابة، مثله:

«في كثير من الأحيان، عندما أعمل على كتابة قصة خيال علمي، أجدني قد أصبت بالسآمة، وأصبحت غير قادر على كتابة كلمة إضافة».

انعدام الرغبة في الكتابة أمر عادي. إنَّ ما يحدث بعده، رد فعلنا، هو ما يفرق بين المحترف والهاوي.


خفض معاييرك

كان عظيموف معارضًا بالكلية لفكرة السعي لتحقيق الكمال. وقال إنَّ محاولة الإتيان بكل شيء على وجه صحيح، من المرة الأولى، خطأ كبير.

بدلاً من ذلك، اكتب الأساسيات أولًا

«فكر في نفسك على أنك فنان يضع رسمة تخطيطية من أجل أن يتضح التأليف في رأسه، الكتل اللونية، والتوازن وباقي الأمور. بعد أن تنتهي من هذا يمكنك أن تنشغل ببقية النقاط الدقيقة».

لا تحاول أن ترسم الموناليزا من المرة الأولى. خفض معاييرك. اصنع منتجًا تجريبيًا، رسمة مؤقتة أو مسودة مبدئية.


اصنع المزيد من الأشياء

من المثير للاهتمام أنَّ عظيموف يوصي بعمل المزيد من الأشياء علاجًا لطلب الكمال:

«بحلول الوقت الذي يُنشر فيه كتاب ما، لا ينبغي أن يكون للكاتب وقت كبير لينشغل بكيفية استقبال كتابه أو نسبة مبيعاته. بحلول هذا الوقت سوف يكون قد باع بالفعل كتبًا أخرى عديدة وهو يعمل على كتب أخرى، وهذه الكتب هي ما يشغل باله. هذا الأمر هو ما يكثف السلام والهدوء في حياته».

الخلطة السحرية

ذات مرة، سأل أحد أصدقاء عظيموف من الكتاب المتعثرين: «من أين تحصل على أفكارك؟».

أجاب عظيموف:

«عن طريق التفكير والتفكير والتفكير حتى أصل إلى مرحلة أكون معها مستعدًا لقتل نفسي. هل ظننت أبدًا أنَّ الحصول على أفكار جيدة أمر سهل؟».

أمضى عظيموف الكثير من لياليه وحده مع عقله. يقول:

«لم أستطع النوم الليلة الماضية لذا فقد استيقظت وأخذت أفكر في مقال أكتبه، وأخذت أفكر وأفكر وأبكي في الأجزاء الحزينة من المقال. كانت ليلة رائعة».

لم يقل أحد مطلقًا أنَّ الحصول على الأفكار شيء سهل. لو كان سهلًا، لما كان للكتابة أية قيمة.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated همهمات’s story.