كيف تطيل الحديث مع الآخرين بشكل طبيعي وبدون تصنع؟

كم عدد المرات التي تتحدث فيها لأول مرة إلى شخص جديد، وتشعر بأنّ المحادثة تسير على ما يرام، ثم … الصمت ولا شيء غيره، فـ أنت لا تعرف ماذا عليك أن تقول بعد ذلك، والطرف الآخر أيضًا لا يعرف ماذا يقول. هذا أمر محرج جدًا، فـ ماذا تفعل؟


فـ واحدة من أكبر المشاكل التي قد تواجهها عند محاولة التعرف على أشخاص وأصدقاء جدد هو الصمت المحرج. مواجهة هذا الوضع غير مريح، بحيث يمكن أن يجبرك على تجنب لقاء أشخاص جدد في المقام الأول.

ولحسن الحظ، هناك طريقة للالتفاف عليه. قاعدة واحدة بسيطة يمكن أن تجعل المحادثة تتدفق بشكل طبيعي بينك وبين مُحدثك، بغض النظر عن من تتحدث إليه.


“مهما كان الحديث، تأكد من أنّ 30٪ من ما تقوله هو معلومات جديدة”.

فأي مُحادثة لن تستمر طويلًا مع إعادة نفس المعلومات مرارًا وتكرارًا، حيث الملل، وليس هناك أي تحفيز لمواصلة الحديث من جديد. عندما لا تضيف معلومات جديدة أثناء حديثك، تصبح المحادثة مثل هرم مقلوب.

وكلما كنت تتحدث، وتبادل المعلومات أقل باستخدام قاعدة 30٪ — على حد سواء أنت ومُحدثك — سوف تتعلم أشياء جديدة أثناء تجاذب أطراف الحديث، مع الحفاظ على محادثة جديدة ومثيرة جدًا للاهتمام.


# مثال رقم 1

  • صديق:- “الطعام في ذلك المطعم كان مذهلًا!”
  • ما يجب ألّا أقول:- “نعم، كان جيدًا”.
  • ما يجب أن أقول:- “فعلًا، لقد أحببته خصوصًا الطريقة التي أعد بها طبق بطاطا المقلية. ذكرني بمكان آخر قُمت بزيارته الأسبوع الماضي … (ثم تابع حديثك بإضافة معلومات جديدة عن المطعم الآخر).

# مثال رقم 2

  • صديق:- “كان هذا الاختبار صعبًا للغاية، وأنا متأكد من فشلي فيه”.
  • ما يجب ألّا تقول:- “صحيح، لقد كان صعبًا جدا”.
  • ماذا يجب أن تقول:- “أنت على حق، ولكن أي سؤال تجده أصعب؟ لم يكن الجزء الخاص بحساب القيمة الحالية سيئًا للغاية، كتبت عن … (تحدث عن كيفية الإجابة على السؤال).

ولعلك تتساءَل الآن لماذا 30٪ فقط معلومات جديدة؟

إذا قمت بإضافة الكثير من المعلومات الجديدة، ستصبح المحادثة بسهولة آحادية الاتجاه أي من طرف واحد فقط، كما أنّ الشخص الذي تتحدث إليه قد يشعر وكأنّك لا تستمع إليه، فأنت بقراءة الكثير من الأشياء التي تعرفها، ستبدو وكأنّك تلقى محاضرة وليس مُحادثة!


وهُناك أمرين يجب أخذهما في الاعتبار عند تنفيذ قاعدة 30٪ للمحادثة الناجحة، هُما:

  • الأمر الأول — يجب أن يهتم كلا الطرفين بمواصلة المحادثة
  • الأمر الثاني — عندما لا يمكن توسيع الموضوع الحالي توقف
One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.