! بالرغم انها تطبيقات غبية ولكنها غيرت العالم

Stupid Apps and Changing the World — By Sam Altman

President of Y Combinator

( Arabic Translation) .

Sam Altman سام التمان 
 President of Y Combinator رئيس شركة

نشرت اليوم مقالة عن السيلكون فالي من خلال اسبوع الريادة لقد اعتقدتُ انها مقالة جيدة ولكن كنت افكر بأن هنالك أمرٌ آخر اريده ان يكون موجود

عادةً الناس في السيليكون فالي يعملون على عمل اشياء غير مهمة على الأغلب هم على حق لأن العديد من الأمور الهامة جداً تبدوا في بداياتها وكأنها غير مهمة او حتى مجدية لذلك إنه لخطأ كبير رفض او تجاهل اي شيئ يبدو انه تافه او غير مهم

المشكلة تأتي عندما يقوم الناس بإدعاء انهم سوف يقومون بتطوير شيئ سوف يغير العالم وهو في الحقيقة لا يزال ينظر له كدمية لا يقوم بعمل شيئ هذا فقط ما هو الا كلام في الهواء لا يستفاد منه بشيئ

فيسبوك , تويتر , ريديت , الانترنت بحد ذاته , الآيفون والكثير الكثير … وغيرها في بداية الأمر الناس رفضوها ونعتوها بالأشياء الغبية التافهه

لدي فكرة عن السبب هنالك ملاحظة أن نمو وتوسع استخدام المستخدمين للمنتج او التطبيق يرتفع بما هو ناتج ضعف عدد الخدمات المتوفرة في المنتج او التطبيق وايضا العديد من هذه الخدمات\ المنتجات يتضاعف عدد مستخدميها كل فترة شهور معينة واذا قلت عدد الشهور يحصل المستخدم على خدمة أكثر قيمة للمنتج المستخدم “hyper-exponentially” لذا قيمة المنتج\الخدمة ترتفع بشكل مضاعف 
 لم التقي يوماً بأحد لدي حدس جيد بهذا المفهوم للنمو جميعنا نحارب لكي نحصل على النمو بشكل أُسي exponential growth”

هنالك الكثير من السلوكيات المتواجدة في معدلات النمو لمستخدموا المنتج \ الخدمة وهو مهم جداً في فترة قصيرة من الزمن اذا أحب المستخدمين المنتج \ الخدمة سينخرطون ويتفاعلون مع المنتج \ الخدمة ك جزء مهم في حياتهم اليومية والاضافات والتطوير على المنتج \ الخدمة يبقي تفاعل المستخدمين بشكل فعال

ايضاً، لا تولي اهتماما لتوقعات السوق- من أسوأ التنبؤات في تاريخ الأعمال (سوق ل 5 أجهزة حاسوب، وسوق ل 900،000 من الهواتف المحمولة) كانت الأكثر تكلفة

هناك نوعان من استراتيجيات اختبار الزمن لتغيير العالم مع التكنولوجيا. واحد هو بناء شيء بعض الناس على يحبونه ولكن معظم الناس يعتقدون انه غير مهم. والآخر هو أن يكون بناء شيئ طموح بشكل مبالغ به وبدء على سبيل المثال بشركة في السيارات الكهربائية أو بدء بشركة لبناء الصواريخ. معظم الشركات “المتوسطة”، ليس لها تأثير كبير

في الختام لدي نصيحتين الأولى لا تدعي أنك غيرتَ العالم بدون ان تكون فعلاً قد قمت بتغيير النصيحة الثانية تجاهل الكارهين لما تقوم به وافعل ما تراه مثيراً للاهتمام وتستمع بالعمل به

المعلقون عبر الانترنت والصحفيون الذين يقولون انك تقوم بعمل شيئ غير مهم هم فعلياً لم يقوموا ببناء اي شيئ لأنفسهم