حكاية الاناني

ما حكيت معن

ما بكيت معن

ما حكوني قصص

لأني ما سألت

ما عرفتن بقديش

بحبهم و بغار عليهم

فكرّهتم فيّ

لأني زعلت

لأن الأناني بيفكر بس بثواني

و بينسى سنين من الحب

و قرون من التضحية

كل ها المحبة و العشق الخالص اللي ما إلو مثيل

مُدينة إلهم لكياني

و الشخص اللي واقف قدامك

مدينة إلهم دٓين ما كل عمري

ما رح يسدده

و أزعل على تفاهة الحاضر؟