فيديو.. إعلامية مصرية: أحترم الشواذ وأؤيد حريتهم

أبدت إعلامية مصرية، تأييدها للشواذ جنسيا، محذرة المجتمع المصري من خطورة تهميشهم.

وقالت الإعلامية «نهاوند سري»،: «إنها لا تمانع في ممارسة المثليين حقهم في التعبير عن آرائهم وأفكارهم ورفع العلم الخاص بالمثلية الجنسية» (فيديو).

وطالبت «نهاوند»، خلال لقائها ببرنامج «كل يوم»، المذاع على قناة «أون إي»، أمس الثلاثاء، باحترام حرية الشواذ، منتقدة ما وصفته بـ«الحرب التي تشن ضدهم، ووصف سلوكهم بالفجور؛ رغم كونهم جزءا من المجتمع»، على حد قولها.

ودعت «نهاوند»، المجتمع المصري إلى ضرورة قبول فئة المثليين في مصر، وعدم تهميشهم، وإيقاف الحرب الكلامية والإعلامية ضدهم، مؤكدة أنها لا تمانع في استضافة المثليين في البرامج، وتدعو الإعلام إلى احترامهم.

وتشهد مصر صخبا كبيرا بسبب حفل للشواذ حضره نحو 30 ألف شخص الجمعة الماضي، شرقي القاهرة.

وتلقى النائب العام المصري، المستشار «نبيل صادق»، الإثنين الماضي، أول بلاغ يتهم منظمي حفل فرقة «مشروع ليلى»، بالتحريض على الفسق والفجور والترويج للشذوذ الجنسي.

واختصم المحامي «عمرو عبدالسلام»، فى بلاغه رقم 10949 لسنة 2017 عرائض النائب العام، كلا من الشركة المنظمة والراعي الرسمي للحفل، والفرقة الفنية التي أحيت الحفل.

وطالب «عبدالسلام»، النائب العام المصري، بسرعة إصدار قرار عاجل بضبط وإحضار المشكو فى حقهم، ومنع فرقة «مشروع ليلى» اللبنانية، من مغادرة البلاد، وفتح التحقيقات اللازمة مع تفريغ كاميرات المراقبة للوقوف على الجرائم الجنسية التي ارتكبت أثناء الحفل.

وطوال مدة الحفل الذي أقيم في «كايرو فيستفال»، شرقي القاهرة، لم يعترض أحد من المنظمين أو الحضور، وهو ما اعتبرته صفحة المثليين العرب على مواقع التواصل دليلا على «مجتمع متقبل للجميع».

ولا توجد إحصاءات رسمية لعدد المثليين في مصر، لكن لكن أطباء نفسيين وعلماء اجتماع قالوا -وفقا لتقديراتهم- إن نسبة المثليين والمثلييات 1.6% من المصريين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.