لماذا يعد كومان خليفة انريكي المثالي ؟

أصبح منصب المدير الفني للبرسا شاغراً منذ إعلان انريكي الرحيل عن قلعة الكتلان في الاول من مارس الماضي ، لتصبح هوية مدرب برشلونة القادم أحد المواضيع الرئيسية للصحف الإسبانية و الأجنبية وسط عديد من التكهنات و الأسماء التي يُخول لها قيادة البرسا في المواسم القادمة

و من بين تلك الأسماء هناك ٤ مرشحون يُعتقد أنهم الأقرب دون غيرهم لخلافة إنريكي الموسم القادم و هم سامباولي (إشبيلية) — فالفيردي (اتلتيك بلباو) — رونالد كومان (إيفرتون) — انزوي (مساعد انريكي الحالي)

من بين هؤلاء الأربعة يعد رونالد كومان المدير الفني الحالي للتوفيز هو الشخص المثالي لتولي دفة القيادة في النادي الكتالوني خلال المواسم القادمة

لكن لماذا كومان دون غيره يعد هو الأنسب لذلك المنصب ؟

: إبن النادي

برشلونة هو احد الأندية التي تتعامل داخلياً و إدارياً بنظام المؤسسات و الشركات و ليس بنظام الشخص الواحد ، مما يُصعب نوعاً ما من مَهمة القادم من خارج أسوار النادي في فهم كيفية تسيير هذه المنظومة ، و قد شاهد الجميع ما حدث لتاتا مارتينو في اول و أخر موسم له مع البرسا و ما يمكن أيضاً ان يحدث مع سامباولي في حال قدومه ، عكس كومان الذي قضى ٥ مواسم داخل اسوار الكامب نو تحت قيادة يوهان كرويف المؤسس الحقيقي لفلسفة البارسا مما سيسهل من سرعة تأقلم كومان في منصبه الجديد

: أحد أساطير برشلونة

القائد السابق للبارسا ، و صاحب الهدف التاريخي الشهير الذي جلب للبلوغرانا أُولى بطولاته في دوري الأبطال عام ١٩٩٢ ، بالتأكيد كومان يعد ضمن أساطير البرسا و سيلقى كل الإحترام و التقدير من الجماهير و اللاعبين و الصحف الكتلونية ، مما سيساعده في تطبيق أفكاره بهدوء دون استعجال أو انتقادات و أحكام متسرعة من الصحف او الجماهير

: إحياء لاماسيا

تهميش كامل لدور لاماسيا المدرسة التي كان لها الفضل في سيطرة البرسا كروياً محلياً و أوروبياً على كل البطولات في السنوات القليلة الماضية ، و دفن كامل للمواهب الشابة و ترحيلها خارج أروقة النادي منذ تولي إنريكي قيادة الفريق ، شاهدنا غريمالدو قائد برسا ب السابق يرحل الصيف الماضي مجاناً نحو بنفيكا ليقدم مستويات رائعة و مبهرة و لتصل قيمته الشرائية ل ٤٥ مليون يورو ، أيضاً أداما تراوري الذي يعد احد اهم و أمهر لاعيبي ميدلزبرة الحاليين ، و جيرارد ديليوفو الذي عاد للتوهج و البريق مع ميلان مرة اخرى ، و هناك كثير من الأخبار التي تشير الى خروج مزيد من المواهب و الجواهر الشابة عن النادي الكتالوني صوب أندية أخرى هذا الصيف

كومان سيعيد مرة أخرى احياء لاماسيا ، فهو دائما يضع ثقته في المواهب الشابة و يعطيهم الكثير من الفرص و الأدوار الرئيسية داخل الفريق ، شاهدنا ذلك مع مات تارجت و جيمس وارد براوز لاعبي ساوثهامبتون الذين أعطاهم كومان دوراً رئيسي في تشكيلة الفريق و لم تكن اعمارهم تتجاوز ال١٩ عاماً ، و مؤخراً شاهدنا ذلك مع توم دايفيز موهبة أيفرتون الشابة الذي يلعب الآن دوراً أساسياً في تشكيلة الفريق تحت قيادة كومان

: الرجل المثالي لإعادة إحلال و بناء البارسا

و تعد هذه النقطة اهم الميزات في رونالد كومان و التي يحتاجها البارسا الآن بشكل ضروري و عاجل ، فربما يكون كومان مدرباً برجماتياً واقعياً لن يعيد فلسفة بيب او الكرة الشاملة من جديد لكنه مدرب قادر على بناء فريق جيد و قوي للمستقبل

فإذا نظرنا الى أعمار الأعمدة الرئيسية في تشكيلة البرسا (ماسكيرانو — بيكيه — انيستا — ميسي ) سنجد أنهم في أواخر مراحلهم الكروية ، ذلك العمود الفقري للبارسا الذي أسسه بيب و الذي يعيش عليه البارسا إلى اليوم لم يتم تجديده او تدعيمه أو الإستفادة من الأسماء الشابة حوله للبناء عليهم مستقبلاً بعد رحيل هؤلاء الأربعة ، و قد شاهدنا معاناة البرسا في تعويض رحيل تشافي و الفيس و فقدانه شيئا من هوية و طريقة اللعب التي أكتسحت المنافسين و أمتعت المتابعين في الأعوام الماضية

رونالد كومان هو الوحيد من بين المرشحين الأربعة لتدريب البارسا القادر على القيام بهذا الدور و إعادة إحلال و بناء أعمدة رئيسية أخرى للبارسا يستفيد منها مستقبلاً ، و قد قام به مسبقاً مع جميع الأندية التي دربها ، إبتداءً مع أياكس الهولندي ، و حاليا مع ايفرتون

ربما يكون كومان المرشح الأقل حظاً في تولى منصب المدير الفني للبرسا الموسم القادم ، لكن حتماً خلال العامين المقبلين يجب على البارسا التعاقد مع كومان إن فشل في التوقيع معه هذا الصيف

ربما كومان لن يعيد البارسا الى سابق عهده و مجده ، و ربما كذلك لن يعيد فلسفة الكرة الشاملة و التيكي تاكا مرة أخرى للبارسا ، لكنه المدرب المثالي و الوحيد القادر على إعادة بناء صفوف النادي من جديد و تأسيس فريق قوي مستقبلاً من الشباب و أبناء لاماسيا