الانتفاضة تعرِّي المنظومة الأمنية الإسرائيلية


ترجمات عبرية — خاص قدس الإخبارية: هل من نهاية وشيكة للانتفاضة الفلسطينية؟!، أصبح السؤال الأكثر ترديدا في أروقة أجهزة مخابرات الاحتلال ، حيث بات هذا السؤال النابع من الخشية من تطور عملياتها، يشكل تحديا لقادة جيش الاحتلال وأجهزته الأمنية التي أصبحت منشغلة فقط في تخمين الخطط الكفيلة بتقصير عمر هذه الانتفاضة، خصوصا بعد إثبات طرق العقاب التي اتبعها جيش الاحتلال فشلها وعدم نجاعتها في ردع الشبان الفلسطينيين عن تنفيذ المزيد من العمليات.

ليس هذا فحسب، بل إن التطور الأخير في أسلوب العمليات التي ينفذها الشبان الفلسطينيون بالتسلل للمستوطنات مثلما جرى قبل أيام في عملية “عتنئيل” بات الشغل الشاغل للأجهزة الاحتلال من أن يتحول هذا النوع إلى ظاهرة، في حين تنشغل “إسرائيل” كلها في تطور سيناريو العمليات ليصل مرحلة الأحزمة الناسفة والسيارات المفخخة، السيناريو الذي يصبح فيه القتل يوميا وبالعشرات.

http://www.qudsn.ps/article/83548