حلم واحد

قال لي “اليوم سأحقق كل احلامك ، بماذا نبدأ ؟”

فرددت”لا أملك أي احلام …”

لا أملك أي احلام يمكنك تحقيقها ! احلامي كلها لي ، احققها وحدي واحتفل بتحقيقها وحدي ،

احارب، آمل ، أيأس و أبكي وحدي ! لم تظن انه يمكنك ان تمحي كل ذلك وتحققها جميعا في يوم واحد ؟! ونحتفل بذلك معا!

لقد اعتدت الحفر في الصخور،قد تكون يدي لا تقو علي حمل الفأس ،لكن القوة تراكمية ،وقد بدأت الحفر منذ عمر …

اخبرني …لماذا يظن المشجعون انهم شاركوا في النصر ويحق لهم الاحتفال به ؟

ماذا ان لم تكن منهم؟هل يحق لك ايضا الاحتفال؟؟

هل لحظة من الوجود تغني عن سنوات العدم؟

Show your support

Clapping shows how much you appreciated Rokaya Adel’s story.