تَجْرِي الرياحُ بما لا تَشتَهي السفن


"عندَما يتعلم الْمَرْء فهو يتعلم ما في متناول الَْيد ولا يدرك الحقائق الَّتي تفوقُ قُدرة إستِعابِه". في الْحقيقية ما هي الأشياء الَّتي نستطيع أنْ نُسيطر عليها ؟.


أحببتُ الْكتابة مُنذ أن كنتُ صغيراً، كثيراً ما أعجز أنْ أعبر عن ما بداخلي و من الأسهَل لي أن أكتب قصة على أن أتحدَّث. عندما يتعلق المرءُ بشيء، فهو يحبه و يضع جَلَ اهتمامه بذلك الْشيء. قَدْ يمرُ الشخص بكل ما يكسره، لكن ذلك الْشيء اللذي أحبه يبقيه واقفاً و يعطيه الأمل، عندما يخسر المرء صحته و قوته و يحاول بكل ما يملك أن يظل واقفاً، لأن هناك أملاً بداخله يبقيه واقفاً. عندما يخسر الْشخص ذلك الأمل، و حتى إن كان في أحسن حال، ستكون نهايته قد كُتِبَت مرة أخرى.


خسرت كثيراً و ضحيت كثيراً و لعلك خسرت ما يبقيك حياً و خسرت الأمل لتنجوا لكنك جلبت هذا لنفسك؟. اصعب ما يتقبله المرء هو الخسارة، لَعَّلَ الاستسلام قد يكون أسهل لوجود الْقناعة بإنعدام الأمل، حتى إن وجد. أما الخسارة، فهي المواصلة على مسار واحد، حتى و إن انعدم الأمل، تقنع نفسَكَ بوجوده حتى تصل لمرحلة الخسارة.


في الْحَيَاة، هناك دائماً خيارات نتبعها، قلبُكَ أو عقلك. في الحقيقة قد يجبرك القلب على أن تُحب شخصاً تكره، و قد يجبرك العقل على أن تكره شخصاً تحبه، مجرد مثال. الحقيقة و القرار الصحيح أن تختار ما يرضيك و يكون صحيحاً، حتى تبقى في توازن و واقعية. هناك قرار ليس بقرارك، هذا القرار لمن يقودهم كلامُ الْناس و أوامرهم حتى يظهر بمظهر جيد بينهم، هؤلاء لا حاجَةَ لنفسهم بِهِم.