غير المقصود unintended

كان كل شيء عادياً وبشدة..

كنت جالسة في غرفة المعيشة، في ركني المفضل، بيدي كتاب جديد أحاول عبثاً أن أحبه..

كان مساء عادياً وبشدة..

خطرت في بالي أغنية كنت أحبها في سنواتي الأخيرة من المدرسة

اسم الأغنية: غير المقصود- unintended

لفرقة تدعى “الإلهام” Muse

لا يهم كل ذلك

فقد كان مساء عادياً وبشدة،

ولكنني اشتقت لسماعها، وقررت أن أفعل

وما أن بدأت الأغنية، تغير كل شيء — فأصبح كل شيء غير عادي وبشدة!

وجدت نفسي فتاة ذات ١٧ سنة، بعد ٨ سنوات، سعيدة جداً بسبب شيء حدث، قبل ٤ سنوات

لم يكن مقصوداً بالفعل، وجوده ذات يوم في المكان ذاته

لم يكن مقصودًا بالفعل، تبادل تلك النظرة والابتسامة في مكتبة ما

لم يكن مقصوداً بالفعل، شغفي به، وانشغالي به

لم يكن مقصوداً بالفعل، ما حدث منذ أربع سنوات

كم هي جميلة تلك الأشياء غير المقصودة عندما تحدث

وعندما تستمر في الحدوث

ليتني أستطيع أن أخبر تلك الفتاة ذات ال١٧ سنة عن روعة ذلك الشخص غير المقصود الذي ينتظرها

والذي ستقضي معه بقية حياتها

Show your support

Clapping shows how much you appreciated Sana H. Almarzooqi’s story.