اتهامات للسعودية برشوة عسكريين سابقين للتحذير من تداعيات “جاستا”

بوابة الخليج العربي — سامر إسماعيل

زعم عدد من قدامي المحاربين الأميركيين تعرضهم للخداع عبر مساعدة السعودية على التهرب من دفع تعويضات لضحايا هجمات 11 سبتمبر، وذلك وفقا لصحيفة “نيويورك بوست” الأميركية.

وتحدث عدد منهم للصحيفة عن أن وكلاء يعملون لصالح الحكومة السعودية في الولايات المتحدة يستخدمون قدامى المحاربين الأميركيين كأدوات في مخطط للتخلص من قانون “جاستا” بشكله الحالي والذي يمهد الطريق أمام أسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر لمقاضاة السعودية عن دورها المزعوم في الهجمات.

ونقلت عن “تيموثي كورد” الذي خدم كرقيب في المارينز بالعراق، أنه التحق بقوات المارينز كنتيجة مباشرة لهجمات 11 سبتمبر، معتبرا أنه أمر مقزز أن يتم طلبه لتناول النبيذ والعشاء على حساب أولئك الذين انضم في الأساس للقتال ضدهم.

وأشار قدامى المحاربين الأميركيين عن أن ما وصفتها الصحيفة بالفضيحة السعودية تشمل تقديم التماس لهم من أجل الذهاب في رحلات مدفوعة الأجر بشكل كامل إلى واشنطن والإقامة في فندق جديد لمجموعة “ترمب” بالقرب من البيت الأبيض، للمساعدة في الضغط على المشرعين الأميركيين بهدف تعديل قانون “جاستا”.

وذكرت الصحيفة أن “مجموعة كورفيس” المنظمة لتلك الرحلات فشلت في الكشف للمشاركين فيها عن أن الحكومة السعودية تمول تلك الرحلات عبر نحو 75 وكيل أجنبي كلفتهم مقابل الحصول على أجر بالعمل في أنحاء الولايات المتحدة لمعارضة “جاستا”.

وتحدث قدامى المحاربين للصحيفة عن أنهم لم يضللوا فحسب، بل كذب عليهم علنا، حيث نفى لهم أحد المنظمين خلال رحلة جرت مؤخرا أي دور سعودي في تمويل الرحلة، على الرغم من أن وثائق فيدرالية تظهر أن المنظم معه عقد بقيمة 100 ألف دولار مع السعودية ومسجل على أنه وكيل يعمل لصالح المملكة.

وأشارت الصحيفة إلى حالة الاستياء في أوساط قدامى المحاربين من قيام بعضهم بالكذب على آخرين لإقناعهم بالقيام بهذه الرحلات على الرغم من تلقيهم أموالا من المملكة.

ووصف “كورد” هذه الرحلات إلى واشنطن على أنها شكل من أشكال الرشوة، خاصة أن كل تكاليف الرحلة كانت مدفوعة من قبل المنظمين من السفر جوا إلى التاكسي والوجبات والغرف في فندق ترمب الدولي الذي تصل تكلفة الإقامة لليلة واحدة فيه إلى 560 دولار، وفي مقابل ذلك يقوم قدامى المحاربين بتحذير أعضاء الكونجرس من تبعات “جاستا” بهدف تعديله.

Like what you read? Give الخليج العربي a round of applause.

From a quick cheer to a standing ovation, clap to show how much you enjoyed this story.