الامارات .. السجن لثلاثة أشخاص في قضايا سياسية

الخليج العربي — متابعات

قضت المحكمة الاتحادية العليا الإماراتية، الاثنين، بمعاقبة ثلاثة متهمين بقضايا مختلفة بالحبس فترات تصل إلى 10 سنوات، حيث أدين أحدهم بتأسيس ما يعرف بـ”التنظيم السريّ”، وثانٍ بالانضمام لتنظيم الدولة، وآخر بالإساءة لأحد رموز الدولة.

وحكمت المحكمة التي ترأسها القاضي فلاح الهاجري، “بحبس المواطن (ع.خ.س) بتهمة تأسيس وإدارة تنظيم سري يهدف إلى تقويض مبادئ الدولة، والاستيلاء على نظام الحكم فيها، بالسجن 10 سنوات، والمراقبة ثلاث سنوات تبدأ من تاريخ انتهاء تنفيذ العقوبة المقضي بها”، بحسب ما أفادت صحيفة “الإمارات اليوم”.

كما أصدرت حكماً ضد المواطن (هـ.س.خ ـــ 31 عاماً) المتهم “بالالتحاق بـ “كتيبة أبوبكر” التابعة لتنظيم الدولة في تاريخ سابق على 21 ديسمبر/كانون الثاني 2012 في سوريا، وتلقى تدريبات عسكرية مع التنظيم، لإعانته على تحقيق أهدافه مع علمه بغرضه، وعاقبته المحكمة بالسجن سبع سنوات”.

يذكر أن تنظيم الدولة دخل إلى سوريا منتصف عام 2014، في حين أعلن عن جبهة النصرة أواخر عام 2012.

وقصت المحكمة بمعاقبة (س.ح.ع ــ 19 عاماً ــ عربي) بتهمة “إهانة أحد رموز الدولة بالكتابة على جدران نفق في إحدى المناطق، وعاقبته المحكمة بالحبس ثلاث سنوات، وإبعاده عن الدولة بعد تنفيذ العقوبة”.

وحول القضية الأولى، فقد أسندت المحكمة للمتهم، تهمة إنشاء وتأسيس وإدارة تنظيم تحت اسم “دعوة الإصلاح” بهدف مناهضة المبادئ الأساسية التي يقوم عليها نظام الحكم في الدولة والاستيلاء عليه، ووَضع سراً، بالتعاون مع المتهمين في القضية التي حكم فيها في الثاني من يوليو/تموز 2013، هيكلاً تنظيمياً متكاملاً على غرار الدولة، وحددوا اختصاصات أعضاء التنظيم، وأسندوا إليهم الأعمال والمهام، وتواصلوا مع التنظيم الدولي للإخوان، وطلب العون والخبرة منه.

وكانت المحكمة الاتحادية العليا أعادت فتح ملف القضية المعروفة إعلامياً بـ”التنظيم السري”، التي صدرت فيها أحكام بإدانة 69 متهماً بتأسيس وإدارة تنظيم سري، يهدف إلى تقويض مبادئ الدولة، والاستيلاء على نظام الحكم فيها، بالسجن مدة تتراوح بين سبعة أعوام و15 عاماً، بعد القبض على المتهم الـ14 الهارب في القضية (ع.خ.س) ومثوله أمام المحكمة الاتحادية العليا، الذي صدر بحقه حكم غيابي بالسجن 15 عاماً في الثاني من يوليو/تموز في 2013.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.