«الزعاترة»: صراخ إيران من تمديد العقوبات لن يخفي حقيقة المأزق

الخليج العربي — متابعات

قال ياسر الزعاترة -الكاتب والمحلل السياسي — إن صراخ إيران بعد تصويت الكونغرس الأمريكي على تمديد العقوبات، لن يخفي حقيقة المأزق، وتنازل قادتها عن النووي بسبب نزيف سوريا، وهو ذاته سيقيّد ردهم، مضيفاً: “تلويح إيران بإعادة التخصيب مجرد استعراض، يمكنها أن تفعل، لكن قدرتها على احتمال الثمن، في ظل وضعها الاقتصادي الصعب، ونزيفها الإقليمي محدودة”.

وأشار في تغريدات له على حسابه بتويتر، إلى أن الأنباء المتداولة تفيد بأن الرئيس الأمريكي باراك أوباما بصدد المصادقة على قرار تمديد العقوبات بعد مصادقة الكونغرس عليه، مؤكداً أن الردود الإيرانية مقيدة كما ذكر سابقاً، ونزيف سوريا السبب.

وأضاف “الزعاترة” أن رجال خامنئي بدأوا مسلسل تصريحات عنترية لن تتوقف بعد قرار مجلس الشيوخ، مكرراً أن نزيف سوريا دفعهم للتنازل عن النووي، وسيفرض عليهم تنازلات أخرى!!.

وتابع: “من يدخل في عداء مع محيطه الإقليمي؛ عليه أن يدفع تنازلات للآخرين. دفعوا لأمريكا، ولروسيا، وسيدفعون أكثر. دماء سوريا لعنة ستطاردهم طويلاً”.

ونقل تصريح محسن رضائي -قائد عسكري إيراني سابق- الذي قال فيه “سيكون ردنا على أمريكا صاعقا في حال تنفيذها الحظر الجديد”، معقباً: “سنكون سعداء بردكم الصاعق، كلاكما عدو، العداوة أنتم فرضتموها علينا”.

ورأى “الزعاترة” أن سيطالب ترامب إيران بوقف برنامج الصواريخ، وسيطالبها بموقف مختلف من إسرائيل. ردها سيكون مكلفا، فهي تحتاج العوائد لدفع كلفة ورطتها بسوريا.

ولفت إلى وجود هياج إيراني بعد تمديد مجلس الشيوخ العقوبات، واصفاً التمديد بغير قانوني تبعا لالتزام إيران بما عليها، لكن العهد الجديد هو عهد الابتزاز، وهذه البداية.

وتابع “الزعاترة”: “ذات يوم قبل أكثر من 4 سنوات، قلنا إن أن قرار دعم بشار ضد شعبه هو أسوأ قرار اتخذه قادة إيران منذ الثورة، وسيدرك خامنئي وعصابته ذلك متأخرين”.

Like what you read? Give الخليج العربي a round of applause.

From a quick cheer to a standing ovation, clap to show how much you enjoyed this story.