السعودية.. بأمر ملكي: إعادة تشكيل مجلس الشورى وتعيين 30 امرأة

الخليج العربي — متابعات

أصدر العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، مساء أمس الجمعة، أمراً ملكياً بإعادة تشكيل مجلس الشورى، في دورته الجديدة التي تمتد لـ4 سنوات هجرية، عبر تعيينات جديدة ضمنها نساء، كما أعفى أمين عام المجلس، محمد بن عبد الله بن محمد آل عمرو، من منصبه.

وجاء القرار ضمن سلسلة أوامر ملكية شملت إعادة تكوين هيئة كبار العلماء، وإعفاء مفرج الحقباني، وزير العمل والتنمية الاجتماعية، من منصبه، وتعيين علي الغفيص بدلاً منه.

وبموجب الأمر الملكي الخاص بأعضاء مجلس الشورى في دورته الجديدة، احتفظ عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، برئاسة المجلس، وهو المنصب الذي يشغله منذ فبراير/شباط 2009.

ويأتي الأمر الملكي بإعادة تشكيل مجلس الشورى بعد انتهاء مدته، في حين تعد هذه أول إعادة تكوين للمجلس بعد تولي العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، الحكم في 23 يناير/كانون الثاني 2015.

وتبدأ مدة المجلس الجديد من 3/ 3/ 1438هـ (2 ديسمبر/كانون الأول الجاري)، بحسب الأناضول.

ووفقاً للتشكيل الجديد، سيكون محمد بن أمين بن أحمد الجفري، نائب رئيس مجلس الشورى، ويحيى بن عبد الله بن عبد العزيز الصمعان، مساعد رئيس مجلس الشورى.

ومن بين 150 عضواً تضمنتهم تشكيلة المجلس الجديد تم تعيين 30 امرأة.

وتنص المادة الثالثة عشرة من نظام مجلس الشورى على أن “مدة مجلس الشورى أربع سنوات هجرية، تبدأ من التاريخ المحدد في الأمر الملكي الصادر بتكوينه”.

ويتم تكوين المجلس الجديد قبل انتهاء مدة سلفه بشهرين على الأقل، وفي حال انتهاء المدة قبل تكوين المجلس الجديد يستمر المجلس السابق في أداء عمله حتى يتم تكوين المجلس الجديد، ويُراعى عند تكوين المجلس الجديد اختيار أعضاء جدد لا يقل عددهم عن نصف عدد أعضاء المجلس.

كما تنص المادة الثالثة من نظام مجلس الشورى على أنه “يتكون مجلس الشورى من رئيس و150 عضواً، يختارهم الملك من أهل العلم والخبرة والاختصاص، على ألّا يقل تمثيل المرأة فيه عن (20%) من عدد الأعضاء، وتحدد حقوق الأعضاء وواجباتهم وجميع شؤونهم بأمر ملكي”.

وكان العاهل السعودي الراحل، الملك عبد الله بن عبد العزيز، قد أصدر يوم 11 يناير/كانون الثاني 2013 مرسومين ملكيين بتنظيم مجلس الشورى، بحيث يتم تخصيص 20% من المقاعد للنساء، وتنظيم وضعها داخل المجلس، في خطوة غير مسبوقة نحو مشاركة المرأة في الحياة السياسية.

وعيّن الملك الراحل، بموجب المرسومين، 30 امرأة من بين 150 عضواً في مجلس الشورى.

وتعد هذه الدورة الثانية للمجلس التي يتم فيها تعيين 30 امرأة.

ومجلس الشورى هو هيئة تقدم المشورة للحكومة بشأن القوانين الجديدة، وتتمثل مهام المجلس في إبداء الرأي في السياسات العامة للدولة التي تحال إليه من الملك.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.