«العتيبي» يرصد لـ«الخليج العربي» الحل السياسي والعسكري للخروج من مأزق حلب

الخليج العربي — ريهام سالم

قال الدكتور صنهات العتيبي، الأكاديمي السعودي، إن الحل السياسي لما حل بحلب هو إعادة صياغة التحالفات وتقليص حضور (يو إس إيه) في المشهد الخليجي والتوجه إلى دول أخرى إقليمية مثل تركيا، وأوروبية مثل فرنسا وبريطانيا، وآسيوية مثل الصين، مؤكدًا على ضرورة أن يتزامن ذلك بالعمل على تفكيك التحالف الروسي الإيراني بأي ثمن.

وتساءل — في تصريحات خاصة لـ«الخليج العربي» -: «ماذا تريد روسيا من تحالفها مع إيران؟!»، مشيرًا إلى أن عند العرب وعند دول الخليج أكثر، لكن لا بد من الخروج الجريء من المظلة الأميركية، ثم لا بد من السعي لكسب الشعوب وتصحيح الأخطاء وأهمها خطأ دعم طغاة العسكر في البلدان العربية.

ولفت «العتيبي» إلى ضرورة تأديب الإعلام الخليجي وإعادته إلى توازنه المفقود تحت غيوم الحقد الليبرالي، مشددًا على أن من المعيب أن يحرض الإعلام الخليجي على الإسلام ويربطه بالإرهاب ويدعشن الناس ويعطي إيران وحلفاءها الذرائع كافة لإقناع العالم بخططها وأهدافها.

وأضاف: «أما عن الحل العسكري فيكون بتقديم (دعم) عسكري فعلي للثوار (المعارضة السورية المعتدلة والجيش الحر) وبخاصة في سوريا، فهم يشكلون خط الدفاع الأول عن دول الخليج بل أهل السنة عموما».

وتابع «العتيبي»: «هذا يتطلب حتما تجاوز الخط الأميركي الأحمر. غير ذلك فلينتظروا الحشد الشيعي يطرق أبواب الخليج والدول العربية وتظلله الطائرات الروسية».

Show your support

Clapping shows how much you appreciated الخليج العربي’s story.