“العقيلي” يرصد لـ”الخليج العربي” مواقف مصر في شق المعارضة السورية وتأييد إيران

الخليج العربي — خاص

قال سليمان العقيلي -المحلل السياسي السعودي- إن العلاقات السعودية المصرية تتعرض للاختبار منذ فترة طويلة وليس الآن فقط، مشيراً إلى أن الموقف المصري من سوريا يبدو مؤيداً للمحور الإيراني مع الأسف.

ولفت في تصريحات خاصة لـ”الخليج العربي” إلى أن من يدعو لبقاء الأسد يؤثر المصالح الإيرانية على العربية، موضحاً أن الاشتباك مع إيران ليس في اليمن فقط بل في كل بقعة من الأراضي العربية.

وتأسف “العقيلي” لحال مصر وعدم قيامها بدورها القومي كما ينتظر منها أو كما يليق بدورها ومكانتها، مشيراً إلى أن هناك من يدعو لتجاوز ذلك باعتبار أن مصر تعيش وضعاً أمنياً غير مستقر وضعاً سياسياً دقيقاً وباعتبار أيضا أن الدور المصري لن يقدم أو يؤخر.

وأضاف أن مصر فعلت أكثر من ذلك حيث حاولت شق المعارضة السورية وأنشأت ما يسمى معارضة القاهرة وهي معارضة مقربة من الأسد ولا مانع لديها من تعويم الأسد الذي قتل نصف مليون من شعبه، مؤكداً أن هذا الأمر ينظر له بأنه عمل عدائي ضد المصالح العربية والخليجية بالخصوص.

وبين “العقيلي” أن آخر ما سجلته القاهرة في هذا الصدد اصطفافها مع مشروع القرار الروسي في مجلس الأمن الذي يوفر للنظام ولروسيا فرص استمرار القصف الجوي على حلب.

وقال: “باعتقادي أن حالة تجاوز المواقف المصرية المضرة بالمصالح العربية ستجد لها نهاية ولكن ليس على شكل قطيعة دبلوماسية أو سياسية إنما في شكل تردد سعودي عن الدعم الاقتصادي خاصة إذا استمرت الظروف الاقتصادية السعودية الحالية وبالخصوص إذا لم تف القاهرة بمعاهداتها في تعيين الحدود البحرية، وهي مشكلات إضافية مستجدة ومؤثرة في البلدين وعلاقاتهما المستقبلية”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.