المرزوقي يتهم السلطات التونسية بالفشل في إدارة البلاد

الأناضول — اتهم رئيس حزب حراك تونس الإرادة (4 مقاعد بالبرلمان من أصل 217) والرئيس التونسي السابق محمد المنصف المرزوقي، اليوم الجمعة، السلطة الحاكمة في البلاد بـ”الفشل”، مستدلا بالاحتجاجات على الحدود الليبية وبوسط البلاد.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة تونس بمناسبة السنة الجديدة، حيث قال المرزوقي، إن “غياب الدولة التونسية في الملف الليبي، يفاقم صعوبات المواطنين الذّين يعيشيون على الحدود مع ليبيا”.

واستدل على ذلك بتفاقم موجة الاحتجاجات؛ وآخرها في مدينة بنقردان (ولاية مدنين، جنوب شرق) والمكناسي (ولاية سيدي بوزيد/وسط ).

وتشهد مدينة المكناسي هذه الأيام احتجاجات مطالبة بالتشغيل والتنمية، فيما ينفذ أهالي بنقردان احتجاجات منذ أكثر من شهر، على ما يصفونه تضييقا من الجانب الليبي من معبر رأس جدير على التجار التونسيين، ما أدى إلى

قطع الطريق المؤدية إلى المعبر مطالبين بإلغاء ضريبة الـ 30 دينارا ليبيا (نحو 13 دولارا أمريكيا) يفرضها الجانب الليبي على السيارات التونسية.

في المقابل تقول السلطات التّونسية إنها على اتصال دائم مع الجانب الليبي سعيا لإيجاد حلول لأزمة معبر رأس جدير.

وعن مسألة عودة الإرهابيين من بؤر التوتر، أوضح المرزوقي، أن “موقف الحراك مع تطبيق ما جاء في الدّستور التونسي”.

وينص الفصل 25 من الدستور التونسي، على أنه “يحظر سحب الجنسية من أي مواطن، أو تغريبه، أو تسليمه، أو منعه من العودة إلى الوطن”.

ولم يتسنّ الحصول على تعليق فوري من السلطات التونسية على كلام المرزوقي.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.