«المطيري»: إعلان إيران التحكم بهرمز بداية لاستعادة دورها شرطيًّا يحمي الخليج

الخليج العربي — متابعات

قال الدكتور حاكم المطيري — رئيس حزب الأمة الكويتي — إن تأهيل إيران واستعادتها لدورها أيام الشاه، بوصفها شرطيا يحمي الخليج لصالح الغرب، هدف أميركي خليجي، وما إعلان إيران عن التحكم في مضيق هرمز إلا البداية!

وأضاف — في تغريدات له على حسابه بتويتر — أن السياسة الخليجية في العراق وسوريا وليبيا واليمن هي صدى للاستراتيجية الأميركية لمواجهة الثورة العربية، وتشكل دول الخليج وإيران رأس الحربة فيها

ونشر — عبر حسابه بتويتر — صفحات من كتاب يقول إن الربيع العربي والفوضى التي اكتسحت الدول العربية لم تترك خيارات كثيرة أمام صانعي القرار في واشنطن، ففي ظل حالة الضعف الشديدة التي يعاني منها النظام العربي الإقليمي، كان لا بد من إعادة العلاقة مع إيران على أسس جديدة تضمن مساحة النفوذ بينهما.

وركز المنشور على أن العلاقة مع إيران في عهد الشاه شكلت أهمية استراتيجية للولايات المتحدة الأميركية، فقد كان يجمع البلدين مصلحة مشتركة تمثلت في احتواء الاتحاد السوفياتي ومحاولة إبقائه خارج دائرة النفوذ في الشرق الأوسط. وقد تعززت قيمة إيران في السياسة الأميركية، نظرًا للوفرة الاقتصادية التي حققتها إيران من خلال عائداتها من النفط، والتي سخرتها في الغالب في تعزيز قدراتها العسكرية حتى أصبحت القوى العسكرية الأقوى في المنطقة بعد إسرائيل.

Like what you read? Give الخليج العربي a round of applause.

From a quick cheer to a standing ovation, clap to show how much you enjoyed this story.