تحقيقات أممية: محافظ صعدة السابق متورط في تهريب سلاح للحوثيين بدعم «حزب الله»

الخليج العربي — متابعات

ذكر دبلوماسيون في الأمم المتحدة، الجمعة، أن لجنة العقوبات على اليمن في مجلس الأمن تجري “تحقيقات أولية” حول تورُّط محافظ صعدة السابق، فارس منّاع، في عمليات تهريب أسلحة لصالح الحوثيين وقوات المخلوع صالح، وحول صلات لحزب الله بعمليات التهريب.

ونقلت صحيفة الحياة عن المصادر، أن لجنة العقوبات تحقّق في “عمليات تهريب أسلحة إلى اليمن من جنوب البحر الأحمر، مستخدمة قوارب صيد، إضافة إلى التهريب عن طريق عُمان”، وأن اللجنة ستقدم تقريراً بهذا الصدد إلى مجلس الأمن الشهر المقبل.

وأضافت أن “فارس منّاع هو حليف قديم للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، وشريك له في عمليات تهريب أسلحة إلى القرن الأفريقي، وأن هذه الشراكة مستمرة حالياً في تهريب الأسلحة، في انتهاك لقرارات مجلس الأمن المتعلقة باليمن”.

على صعيد آخر، عطّلت الولايات المتحدة صدور بيان اقترحته مصر في مجلس الأمن “يدين ويشجب تشكيل الحوثيين وصالح حكومة في صنعاء”، وفق دبلوماسيين في الأمم المتحدة.

وقالت المصادر إن بريطانيا، التي تتولى ملف اليمن في مجلس الأمن، امتنعت عن إعداد مشروع بيان رداً على إعلان الحوثيين وصالح تشكيل حكومة من جانب واحد، وهو ما دفع مصر، بالتنسيق مع الحكومة اليمنية ودول عربية، إلى طرح مشروع البيان، لكن الولايات المتحدة طلبت مزيداً من الوقت للتشاور بشأنه.

ومساء الاثنين الماضي، أعلن الحوثيون وصالح تشكيل حكومة “إنقاذ وطني” في صنعاء، برئاسة محافظ عدن الأسبق، عبد العزيز بن حبتور، وتتألف الحكومة من 42 وزيراً.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.