«جيروزاليم بوست»: تغيير النظام في مصر ساهم في اندلاع حرب غزة 2014

بوابة الخليج العربي — سامر إسماعيل

من المتوقع أن يصدر اليوم الثلاثاء تقرير منتقد بشدة من قبل «مراقب الدولة» لرئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو» ووزير الدفاع السابق «موشيه يعلون» ورئيس الأركان السابق «بيني جانتس» بشأن عملية «الجرف الصامد» ضد قطاع غزة في 2014م، وذلك وفقا لصحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية.

ونقلت الصحيفة عن وزير رفيع سابق بمجلس الوزراء الأمني الإسرائيلي أن تغيير القيادة الحاكمة في مصر وعمليات إعادة الاعتقال الواسعة لفلسطينيين أطلق سراحهم في صفقة الجندي الإسرائيلي الأسير «جلعاد شاليط» ومئات غيرهم في الضفة الغربية خلال البحث عن 3 مراهقين اختطفوا على يد حركة حماس، كانت من الأسباب وراء اندلاع حرب في 2014م بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة.

وكشف عن أن كلا الجانبين لم يرغبا في المواجهة، وهو الاستنتاج الذي تم التوصل إليه أيضا من قبل الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية.

وذكر أن التصعيد غير المخطط له مسبقا من قبل حماس حدث بسبب عدد من العوامل، من بينها اعتقال 400 فلسطيني بينهم 50 من المفرج عنهم في صفقة «شاليط» والوضع الاقتصادي الهش في قطاع غزة وانتخاب «عبد الفتاح السيسي» في مصر بدلا من الإخوان المسلمين أصدقاء حماس.

وتحدث عن أنه وبعد الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي في 2014م والحملة على أنفاق التهريب الخاصة بحماس التي تلت ذلك، مما تسبب في خسائر بملايين الدولارات التي كانت تدخل لحكومة غزة على شكل ضرائب، واجهت حماس مشكلة في دفع رواتب مقاتليها ودفعت لمعظمهم 45 في المائة فقط من رواتبهم الشهرية، كما أن الأمر الذي ضاعف الأزمة الاقتصادية في القطاع هو وقف إسرائيل نقل 60 مليون دولار من قطر لدفع رواتب حكومة غزة من المدنيين، وجميعها أسباب أدت لاندلاع الحرب.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated الخليج العربي’s story.