«حلب تباد بصمت عربي».. هكذا استنكر الناشطون خذلان سوريا

صور متداولة عبر الهاشتاق

الخليج العربي — متابعات

واصل ناشطون تفاعلهم عبر هاشتاق “حلب تباد بصمت عربي”، مستنكرين الصمت والخذلان العربي، وعدم اتخاذ دول الخليج موقف على الأرض تجاه ما يحدث في حلب، محذرين من خطورة أن يصل إجرام إيران وحلفائها ومليشياتها إلى باقي الدول العربية.

“الخليج العربي” رصد نماذج من تغريدات الناشطين عبر الهاشتاق ومنها ما قاله المغرد بشار الجاسر: “اذا لم يتحد الخليج في الآن فمتى سيكون الإتحاد؟ إيران تتوعد والمليشيات الإيرانيه تتوعد”، مؤكداً أن الاتحاد الخليجي ضرورة وليس خيار.

وأكد المغرد صدام بن مسحل أن تأتي متأخراً خير من أن لا تأتي، مشدداً على ضرورة أن تدعم الدول الشعب السوري في حلب قبل سقوطه.

وتساءل علي بركات عن المسلمين قائلاً: “العالم تحت وطأة مصاصين دماء من البيت الابيض -الاسود- إلى الكرملين إلى طهران النجسه وكلها دماء المسلمين وين المسلمين؟؟؟؟”

واستنكر عزيز بو عمر الفاسي صمت العرب والمسلمين قائلاً: “العار لكم يا عرب العار لكم يا مسلمين سيكتب التاريخ أن سوريا تم ذبحها من الوريد الى الوريد وانتم في صمت تشاهدون”.

وقال فيصل: “عقِب أن صمدت ستة أعوام وضحّت بنصف مليون شهيد وتلقت جميع الأسلحة المحرمة وحدها بينما العرب مازالت في سباتها ومشاريعها”

وتساءل صاحب حساب أحرار في زمن الذل: “أين قاده العرب لعنه الله عليكم حين تمسون وحين تصبحون وحين تشاهدون وعيونكم مغلقه ما يحدث في حلب..

وقال Faisal Alenezi “ الحمدلله حنا احسن من سوريا .. الحمدلله ما وصلنا للي وصلته سوريا جمل تلخص الدعم العربي المؤسف لسوريا”.

ونشر صاحب حساب تخسى إيران مقطع فيديو لأحد أفراد جيش النظام وهو يمثل بجثة شاب، قائلاً: “الجزء الثانى شاهد الحقد على المسلمين من كلاب المجوس وبشار الجحش”.

ونقل صاحب حساب بن قفيط عن الدكتور حاكم المطيري -رئيس حزب الأمة الكويتي، قوله إن أهل حلب يجاهدون ليس فقط دفاعا عن حلب فقط بل عن الحرمين الشريفين في مكة والمدينة وعن أرض الاسلام جميعا.

كما نقل عن د. محمد العوضي قوله: “أهل حلب يجاهدون ليس فقط دفاعا عن حلب فقط بل عن الحرمين الشريفين في مكة والمدينة وعن أرض الاسلام جميعا”.

وتساءل محمد الشيب: “إن كانت أمتنا حية لمَ حلب تُدفن حية؟ إذا كُنتَ تقول نفسي وأنا أقول نفسي كيف تبقى الأمة حية؟!”.

ووصف باري القوس الصمت العربي بالخيانة، قائلاً: “حلب تباد بخيامة عربية وليس بصمت والله ما توقف حكّام العرب عن إسعاف أهل حلب إلا خوفاً من أمريكا وروسيا وتجاهلوا الخوف من الله “.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated الخليج العربي’s story.