خبير غربي: إيران تنظر للسعودية على أنها تهديد أكثر من إسرائيل

خاص — الخليج العربي

سامر إسماعيل

كشف «نيكولا بيد» الخبير في الشأن الإيراني بمعهد الدراسات الدولية ومقره إيطاليا، أن كبار المسؤولين الحكوميين في إيران على قناعة بأن الرئيس الأميركي المنتخب «دونالد ترامب» لن يسحب أميركا من الاتفاق النووي مع إيران.

وأشارت مجلة «ديفينس نيوز» الأميركية إلى أن «نيكولا» كان أحد المدعوين ضمن عدد قليل من غير الإيرانيين للمشاركة في مؤتمر طهران الأمني الأول، في 11 ديسمبر (كانون الأول) الجاري، والذي تحدث فيه رئيس البرلمان ووزيرا الدفاع والخارجية ضمن آخرين.

وكشف «نيكولا» بعد عودته إلى روما أن رئيس البرلمان الإيراني «علي لاريجاني» ووزير الخارجية «محمد جواد ظريف» لديهما تفاؤل بشأن «ترامب».

وذكر أن القادة الإيرانيين يعتقدون أن «ترامب» سيكون رجلا براجماتيا، وأنه سيكون حريصا على العمل مع إيران، مضيفا أن الإيرانيين يراهنون على تمسكه بالاتفاق النووي، إذا تمكن من تجاهل زملائه من المحسوبين على تيار الصقور.

وتحدث عن خشية الإيرانيين من أن الصقور في الإدارة الأميركية سيحاولون استفزاز إيران، وأهم شيء هو عدم الرد.

واعتبر أن من الأهداف الرئيسية للمؤتمر، إرسال رسالة للسعودية للبدء في حوار بشأن الصراعات الإقليمية وبخاصة سوريا واليمن.

وأشار إلى أن الإيرانيين يريدون من السعودية إعادة فتح قناة للتفاوض تقوم على الاعتقاد بعدم وجود حلول عسكرية لتلك المشكلات، كاشفا عن أن السعودية نظر إليها في المؤتمر على أنها تهديد أكثر من إسرائيل.

وعلى الرغم من الرغبة في التقارب مع السعودية، فإن المتحدثين كشفوا عن أن إيران تفكر الآن في منطقة أمنية إقليمية تمتد لتشمل البحر الأحمر.

ووصف «نيكولا» الحديث الإيراني في هذا الشأن بالجديد، والذي قد يقود إلى تواجد إيراني أكبر في المحيط الهندي.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated الخليج العربي’s story.