“سعد الدين”: المخابرات التركية لديها ملف كامل عن دعم غربي إيراني لداعش

الخليج العربي — متابعات

قال ياسر سعد الدين -الكاتب والمحلل السياسي- إن المخابرات التركية عندها ملف متكامل عن دعم غربي وإيراني لداعش وأن هذا الملف قد يخرج للعلن إن لم تتم تسوية سياسية في المنطقة تحترم الدور التركي وتوقف التغيير السكاني والذي يستهدف السنة والتي حذرت أنقرة منه مراراً وتكراراً.

وأشار في تدوينة له على حسابه بالفيس بوك تحت عنوان “ تركيا أردوغان…هل تقلب الطاولة وتغير قواعد اللعبة؟؟” إلى أن هناك مواقف جديرة بالرصد والمتابعة في المشهد التركي والذي دفعته الأقدار مع تراجع دول عربية كبرى أو تهاويها كما في مصر أو احتلالها كما العراق إلى القيادة والصدارة، راصداً مواقف تركية التي وصفها بالجادة والحادة المتوالية في الأيام السابقة.

وأشار “سعد الدين” إلى حملات تركية إعلامية وسياسية منظمة وشرسة على أوربا واتهامها بدعم الإرهاب ومساندته، وتحذير الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشكل صريح وجلي من التوسع الفارسي في المنطقة ويعتبره غير مقبول.

ولفت إلى اتهام أردوغان للغرب بصراحة أمام البرلمان الباكستاني بدعم داعش وقوله إن عناصر داعش التي أوقفتها السلطات التركية كان في حوزتها أسلحة غربية.

وأوضح “سعد الدين” أن المواقف التركية تأتي بعد مواجهات شرسة بين أنقرة وحكومة العبادي التابعة لطهران والتي استخدمت فيها الدبلوماسية التركية عبارات عنيفة في صفع العبادي سياسياً والذي أضطر للتراجع برغم تلقيه دعماً مشبوهاً من جامعة السيسي العربية وأمينها أبو الغيط.

وبين أن حديث أردوغان في باكستان عن الإرهاب وعن دعمه غربياً هو شعور شعبي عارم يعصف بالعالم إلاسلامي والعربي خصوصاً في الدول التي تقع ضحية للإرهاب وتتعرض لمواقف ابتزاز غربية فيما يتعلق بالإرهاب ومواقفها منه.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.