“فرانس برس”: السعودية وإيران تؤججان التوترات المذهبية في نيجيريا

خاص- الخليج العربي- سامر إسماعيل:

قالت وكالة أنباء “فرانس برس” نقلا عن خبراء: إن شمال نيجيريا أصبح أحدث ساحة للصراع في الحرب بالوكالة بين السعودية وإيران، وذلك بعدما وقعت اشتباكات عنيفة بين أنصار جماعتين سنية وشيعية هناك.

وأشارت إلى أن أعضاء حركة “إزالة” المدعومة من السعودية هاجموا الشهر الماضي أنصار “الحركة الإسلامية في نيجيريا” المتعاطفة مع إيران.

وذكرت أن احتفالات الحركة الإسلامية الشيعية في 4 مدن شمال نيجيريا على الأقل جرى استهدافها يوم عاشوراء، وكان أعنفها في ولاية “كادونا” معقل حركة “إزالة” السنية.

ونقلت عن شهود عيان ووسائل إعلام محلية أن غوغاء سرقوا وحرقوا منازل ومحلات خلال يومين من الاشتباكات وسط هتافات “لا مزيد من الشيعة”.

وتحدثت عن أن التوترات الطائفية في شمال نيجيريا ذو الأغلبية المسلمة مرتفعة خاصة في ولاية “كادونا” بعدما حظرت حكومة الولاية الحركة الإسلامية الشيعية واعتبرتها جماعة خارجة على القانون وتشكل تهديدا أمنيا.

ووفقا لخبراء، فإن تلك الاشتباكات والتصعيد الأخير في التوتر يشير إلى أن الصراع بالوكالة بين السعودية وإيران المعروف تواجده في لبنان واليمن وسوريا يحدث الآن في نيجيريا.

ونقلت عن “أبو بكر صديق محمد” أستاذ العلوم السياسية بجامعة “أحمدو بيلو” أن السعودية تمول الحملات المناهضة للشيعة في كثير من الأماكن بالعالم، مضيفا أن الهجمات ضد الشيعة إذا تصاعدت، فإن إيران ستدعمهم وستدعم السعودية الهجمات على الشيعة.