قطر ترسم ملامح استراتيجية التنمية الوطنية 2022

أكد الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء القطري، ضرورة التوافق والانسجام بين برامج استراتيجية التنمية الوطنية 2017–2022 ومشاريعها، مشدداً على ضرورة توحيد جهودها لدعم تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.

وشدد رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية في اللقاء الوزاري الذي عقد مساء الأحد، بخصوص مشروع استراتيجية التنمية الوطنية 2017–2022، على أهمية رفع كفاءة الأداء الحكومي لمواكبة التغيرات التي تشهدها البلاد، وسرعة إنجاز مشاريع الحكومة الإلكترونية، وتحويل أكبر عدد من الخدمات إلى النظام الإلكتروني لسرعة إنجاز المعاملات.

وأشار إلى أهمية مراعاة استراتيجية التنمية الوطنية، وتطوير بيئة الأعمال؛ لتحفيز مشاركة القطاع الخاص وتشجيع الاستثمارات المحلية والأجنبية.

وأكد آل ثاني ضرورة طرح مشروع استراتيجية التنمية الوطنية الثانية 2017–2022 لمشاركة القطاع الخاص والمؤسسات المجتمعية، وتطبيق مبدأ القيمة مقابل التكلفة في البرامج والمشاريع.

ودعا الوزارات والمؤسسات الحكومية إلى إعداد خططها الاستراتيجية متوسطة المدى، وخطط المخرجات السنوية التي تعمل على تنفيذ نتائج استراتيجية التنمية الوطنية وأهدافها.

وأكد أهمية الاستفادة من تجارب الدول التي أعدت استراتيجيات مماثلة، والنظر في الحلول المبتكرة لتجاوز المعوقات أثناء مراحل التنفيذ.

كما أكد أهمية متابعة تنفيذ الاستراتيجية ورفع التقارير المنتظمة لتحقيق التنفيذ الفعّال، وتقديم الحلول العاجلة للمعوقات أثناء ظهورها، مع تحديد واضح للأدوار والمسؤوليات وأسس المساءلة في حالة التقصير.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.