كاتب بريطاني يتوقع شن حملة إسرائيلية بدعم «ترمب» على «حزب الله»

بوابة الخليج العربي — سامر إسماعيل

رأى الكاتب البريطاني «ديفيد جاردنر» في مقال نشره بصحيفة «فايننشيال تايمز»، صعوبة تحويل الرئيس الأميركي «دونالد ترمب» عداءه مع إيران إلى عمل عسكري.

وتوقع أن يركز اجتماع «ترمب» برئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو» في واشنطن على إيران وحلفائها مثل ما يسمى «حزب الله» اللبناني.

وأضاف أن «ترمب» سيعمل مع إسرائيل وروسيا لتقييد وربما دحر النفوذ الإيراني المتنامي في المنطقة، معتبرا أن هذا الأمر يتوافق مع مخاوف إسرائيل أكثر من روسيا التي أنقذت بجانب الحرس الثوري الإيراني وما يسمى «حزب الله» والميليشيات العراقية الشيعية نظام بشار الأسد في سوريا.

وتحدث عن أنه من الصعب المبالغة في مدى عداء فريق «ترمب» لإيران، حتى مع خسارته لمستشار الأمن القومي «مايكل فلين»، وعلى الرغم من ذلك فإنه قد ينتهي به الأمر للتقيد بالحقائق على الأرض.

وأشار إلى أنه قد يصل إلى نتيجة مفادها أنه من الناحية العسكرية توجد حدود بشأن ما يمكنه القيام به، على الأقل دون أن يسكب الوقود على المنطقة المشتعلة فيها النار.

وذكر أن الوضع الراهن قد يقود إدارة «ترمب» مثلها مثل إسرائيل للتركيز بشكل كبير على ما يسمى «حزب الله»، متوقعا أن يزداد الإغراء لإدارة «ترمب» حتى تسمح في النهاية بشن حملة إسرائيلية ضد الحزب.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.