محمد بن راشد يفتتح أول مسرعات حكومية في العالم

الخليج العربي — متابعات

أعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، افتتاحه «أول مسرعات حكومية في العالم».

وقال الشيخ محمد بن راشد خلال افتتاحه المشروع الأحد: «نطلق اليوم المسرعات الحكومية الأولى من نوعها في العالم، مرحلة جديدة نعزز بها جهود الجهات الحكومية، لتكون خلية عمل تحت مظلة واحدة في مكان واحد، تتبادل الرؤى وتتخذ قرارات مباشرة لمواجهة التحديات وإيجاد الحلول المناسبة والسريعة، بما يحقق طموح الناس، ويؤسس للأجيال المقبلة».

وتفقّد محمد بن راشد مقر المسرعات الحكومية في «أبراج الإمارات» بدبي، التي تشمل دفعتها الأولى وزارة الموارد البشرية والتوطين، ووزارة الداخلية، ووزارة التغيّر المناخي والبيئة، ووزارة التربية والتعليم، ووزارة الاقتصاد.

وتضم المسرعات مساحات مكتبية مصممة بأسلوب مبتكر، وغرفًا للاجتماعات، ومساحات للعمل المشترك، ومختبرات ابتكار تخصصية.

واستمع من فريق عمل المسرعات إلى عرض مفصّل عن مراحل المشروع وأهدافه، على ما أفادت به «الإمارات اليوم».

وأوضح بن راشد أن «مسرعات الحكومة متعدّدة المهام والواجبات، تسرع وتيرة إنجاز مستهدفات أجندتنا الوطنية ومشروعاتنا، وتتحوّل إلى بيئة عمل مستدامة في الحكومة»

وأضاف: «لن نقف عند مقولة السباق مع الزمن، فقد تجاوزناها إلى المستقبل، التحدي الماثل أمامنا في المرحلة المقبلة أن ننجز في سنة ما ينجزه الآخرون في سنوات، وفي شهر ما ينجزونه في سنة، وفي أسبوع ما ينجز في شهر، وفي يوم ما ينجز في أسبوع. وسنواصل على هذا النحو حتى نحقق لشعبنا ما لم يتحقق لغيره؛ لأن شعبنا يستحق الأفضل».

وأشار إلى أن «الدول الناجحة لا تقاس بحجمها، وإنما بسرعتها في تحقيق الإنجازات، وابتكار الحلول للتحديات، للانتقال إلى المستقبل، والمشاركة الفاعلة في صنعه، بما يحقق الخير لها وللعالم».

وتعدّ المسرعات الحكومية آلية عمل مستقبلية تضم فرق عمل مشتركة من موظفي الحكومة والقطاع الخاص والأكاديمي، ويتركز عملها في القطاعات والمجالات الرئيسة، وستعمل المسرعات الحكومية في مكان واحد وتحت مظلة واحدة، لرفع وتيرة تحقيق الأجندة الوطنية، وتسريع تنفيذ مشروعات الحكومة الاستراتيجية، من خلال مساحات عمل مخصصة ومبتكرة ستعمل فيها فرق عمل مشتركة، تحت إشراف نخبة من المدربين والمشرفين والكفاءات العالمية، لتقديم برامج مكثفة في مدد قصيرة.

وتضم الدفعة الأولى من برنامج المسرعات الحكومية فرقًا قيادية في خمس وزارات؛ هي: وزارة التربية والتعليم، ووزارة التغيّر المناخي والبيئة، ووزارة الداخلية، ووزارة الاقتصاد، إلى جانب وزارة الموارد البشرية والتوطين. وسيعملون على سرعة إنجاز المشروعات المرتبطة بالأجندة الوطنية لـ«رؤية الإمارات 2021» كل في مجاله.