واشنطن: التعاون الأمني الأمريكي مع السعودية ليس “شيكا على بياض”

الخليج العربي — الرياض

قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي “نيد برايس” إن الولايات المتحدة ستراجع دعمها للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن بعد غارة جوية أدت إلى سقوط 140 قتيلا في دار عزاء في العاصمة اليمنية صنعاء.

وقال “برايس” في بيان له إن “التعاون الأمني الأمريكي مع السعودية ليس شيكا على بياض .

“في ضوء هذا الحادث وحوادث أخرى وقعت في الآونة الأخيرة بادرنا بمراجعة فورية لدعمنا الذي قُلص بشكل كبير بالفعل للتحالف الذي تقوده السعودية.”

وطبقا لوكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس”، قالت قيادة التحالف العربي، أن لديها تعليمات واضحة وصريحة بعدم استهداف المواقع المدنية، معلنة عن فتح تحقيق فوري في الحادث.

وأصابت غارات جوية تجمع مشيعين في مجلس للتعزية في والد وزير الداخلية جلال الرويشان، حليف الحوثيين والرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

وقال غازي إسماعيل القائم بأعمال وزير الصحة في الحكومة التي يقودها الحوثيون في العاصمة اليمنية إن التحالف ارتكب “جريمة مروعة” عندما استهدف مدنيين كانوا يشاركون في العزاء.

وتحدث منسق الشؤون الإنسانية للمنظمة الدولية في اليمن، جامي ماكغولدريك، عن حالة صدمة وغضب بين عمال الإغاثة بسبب الهجوم.

قيادة التحالف، نفت استهداف مجلس العزاء مشددة على أن لديها تعليمات واضحة بعدم استهداف المواقع المدنية، وأعلنت فتح تحقيق فوري في الحادث.

وكانت وكالة سبأ اليمنية التابعة للحوثيين، أوردت أن الطيران السعودي استهدف “عصر السبت صالة عزاء لأسرة آل الرويشان جنوب العاصمة صنعاء بثلاث غارات جوية”، ووقع الحادث لدى تجمع مشيعين في مجلس للتعزية في على الرويشان، والد وزير الداخلية جلال الرويشان، حليف الحوثيين والرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

وقال ماكغولدريك في بيان: “تظهر تقارير أولية من مسئولين بالقطاع الصحي في صنعاء أن أكثر من 140 شخصا قتلوا، وجرح 525 آخرين”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.